مقـالات وكـتاب

قبل ما بدينا .. وبعد ما بدينا

البيرق : تركي بن أحمد الغامدي

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده :
كان الضياع والشتات قبل ما بدينا .
كان النهب والسلب والخوف والقتل قبل ما بدينا .
كانت الفرقة والتناحر والتباغض والنعرات الجاهلية والبدع قبل ما بدينا .
وبعد ما بدينا :
ساد الأمن وذهب الخوف والهلع واستقرت الأوضاع بعد ما بدينا .
توحدت الأمة والتم الشمل وساد الرخاء وعم الأمن والعطاء بعد ما ابتدينا .
انتشر العلم والدين واستوطنت العقيدة السمحاء الصافية قلوب الناس وافئدتهم وابيدت البدع والخرافات .
أمسك الإمام محمد بن سعود بطرف الحبل اجتماعيا وثقافيا وقيما سام . وامسك بطرفه الآخر شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب دينيا وعقديا . من بعد ما بدينا .
قضى الأمام فيصل بن تركي على جميع الأعداء وجاء الخير والسعد من بعده على الجزيرة على يد وجه الخير والسعد عبد العزيز بن عبد الرحمن رحمه الله رحمة الأبرار .
فجمع الشمل ووحد شعبه ومملكته وانتشر الأمن والأمان والرخاء . واخرجت الأرض من كنوز ها استجابة لدعوة امرأة مخلصة رفعت يدها إلى بارئها ( اللهم اخرج له خزائن الأرض ) يالها من دعوة مخل بورك فيها من امرأة ورحمها الله وبورك فيه من ملك يشهد له التاريخ والزمان والمكان .
واستمر كل شيء جميل ومبهر من بعد ما بدينا في أبنائه البررة واستكملت المسيرة في عهدنا الميمون عهد سلمان الحزم والعزم وولي عهده الأمين .
يالها من ملحمة عظيمة في تأسيس يعجز عن وصفه اللسان ويعجز القلم عن البيان .
إنه يوم التأسيس يوم أن بدينا وبعد أن بدينا .

الثلاثاء : ١٤٤٣/٧/٢١
الموافق : ٢٠٢٢/٢/٢٢

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock