الدين والحياة

خطبة الجمعة من المدينة المنورة : العبادة واثرها في السلوك للشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن البعيجان

البيرق : واس

 

في المدينة المنورة أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن البعيجان، المصلين بتقوى الله – عز وجل – التي هي وصية الله للأولين والآخرين ( وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ).
وقال فضيلته: “معاشر المسلمين قبل أيام ودعنا شهر رمضان، أرجو الله أن نكون من المقبولين الفائزين فيه وأن يثبت قلوبنا وأقدامنا على الصراط المستقيم وأن يعيننا على طاعته، ويجعلنا من أهل مرضاته، انقضى شهر رمضان موسم بركة وفضل وخير وبر، قد انقضت أيامه وطويت أعماله، وفاز فيه من فاز وحرم فيه من حرم، أيها الناس جددوا العهد مع الله في كل زمان ولا تقطعوا الصلة بالله بعد رمضان، فإنه قريب مجيب يجيب الدعاء، ويقضي الحوائج في كل وقت ومكان وخزائنه ملأى لا تنفد ويداه مبسوطتان يسأله من في السماوات والأرض كل يوم هو في شأن حي قيوم لا تأخذه سنة ولا نوم.
وأكد الشيخ البعيجان في خطبته أن للعبادة أثرا في سلوك صاحبها فالصلاة مثلا تنهى عن الفحشاء والمنكر، وإن من علامات قبول الأعمال تغير الأحوال إلى أحسن حال فما أحسن الحسنة بعد السيئة تمحها وأحسن منها الحسنة بعد الحسنة تتلوها سلوا الله الثبات على الطاعات إلى الممات وتعوذوا به من تقلب القلوب ومن الحور بعد الَكور فيا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك ويا مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك، داعياً المصلين سؤال الله بالثبات على طاعته فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :”إنَّ أحدَكُم ليعملُ بعملِ أَهْلِ الجنَّةِ حتَّى ما يَكونُ بينَهُ وبينَها إلَّا ذراعٌ ثمَّ يسبِقُ علَيهِ الكتابُ فيُختَمُ لَهُ بعملِ أَهْلِ النَّارِ فيدخلُها ، وإنَّ أحدَكُم ليعملُ بعملِ أَهْلِ النَّارِ حتَّى ما يَكونَ بينَهُ وبينَها إلَّا ذراعٌ ثمَّ يسبِقُ علَيهِ الكتابُ فيُختَمُ لَهُ بعملِ أَهْلِ الجنَّةِ فيَدخلُها” متفق عليه.
وتابع فضيلته قائلاً: “عباد الله إياكم والإفلاس احرصوا على القبول واجتنبوا أسباب ضياع الأجر فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال
“أتدرونَ مَن المُفلِسُ ) ؟ قالوا : المُفلِسُ فينا يا رسولَ اللهِ مَن لا درهَمَ له ولا متاعَ له فقال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( المُفلِسُ مِن أُمَّتي يأتي يومَ القيامةِ بصلاتِه وصيامِه وزكاتِه فيأتي وقد شتَم هذا وأكَل مالَ هذا وسفَك دمَ هذا وضرَب هذا فيقعُدُ فيُعطَى هذا مِن حسَناتِه وهذا مِن حسَناتِه فإنْ فنِيَتْ حسَناتُه قبْلَ أنْ يُعطيَ ما عليه أُخِذ مِن خَطاياهم فطُرِح عليه ثمَّ طُرِح في النَّارِ” رواه مسلم. وعن ثوبان رضي الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال ” لأعلمن أقواما من أمتي يأتون يوم القيامة بأعمال أمثال جبال تهامة بيضاء فيجعلها الله هباء منثورا، قال ثوبان يارسول الله صفهم لنا لا نكون منهم ونحن لا نعلم، قال أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم ويأخذون من الليل كما تأخذون ولكنهم قوم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها ” رواه ابن ماجه، كانوا يصومون ويصلون ويأخذون هنيهة من الليل ولكنهم لا يراقبون الله في السراء فإذا خلوا بمحارم الله انتهكوها فأدحض الله أعمالهم ( وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ ).
وقال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي إن طرق الخيرات كثيرة فأين السالكون وإن أبوابها لمفتوحة فأين الداخلون وإن الحق لواضح لا يزيغ عنه إلا الهالكون فخذوا عباد الله من كل طاعة بنصيب قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).
وأضاف فضيلته أن الصبر على المداومة والاستقامة والثبات من أعظم القربات فالثبات والاستمرار دليل على الإخلاص والقبول (وأحب الأعمال إلى الله أدومها) ، فالثبات الثبات على الطاعة والاستقامة الاستقامة على البر والمداومة المداومة على العمل اقتداءً بالنبي عليه الصلاة والسلام ، فالشهور كلها مواسم عبادة وإن تفاوتت واختلفت في الفضل والوظائف والعمر كله فرصة عمل وطاعة وكل ميسر لما خلق له فأقرضوا الله قرضا حسنا وقدموا لأنفسكم نفعا وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله (مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً).

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock