مقـالات وكـتاب

تغريدات رمضانية (8) رمضان والقران ✍ الشيخ منصور ال هاشم

البيرق :  الشيخ منصور ال هاشم

.

رمضان شهر القرآن نزولا وتلاوة ، وقد كان جبريل يدارس رسول الله ﷺ القرآن في كل عام ، وكان للسلف ــ رحمهم الله ــ إذا جاء رمضان دوي كدوي النحل بالقرآن، يستكثرون من الحسنات ، يُـَنَاجُـون ربهم بالقرآن ويتعبدون الله به ويتقربون إليه بتلاوته.
سبق الكلام عن تلاوة القرآن وفضل ذلك واليوم الكلام عن “عدد الختمات في رمضان ”
من تنظيم الوقت : أحدد لنفسي عدد الختمات في رمضان, فإذا حددت لنفسي ختمة واحدة فهذا يعني: عَلَيَّ في كل يوم جزء من القراءة, لابد من الوفاء به, فأحدد له وقت تنفيذه ولو في مجلسين, وإذا حددت ختمتين فهذا يعني كل يوم جزأءن, وهكذا, فهذا يساعدني على الاهتمام ببرنامجي ومِن ثَمَّ تحقيقه ,ومالا يصلح هو أن أجعل قراءتي عشوائية بدون تحديد هدف مسْـبَق, فستكون حصيلتي ضعيفة غالبًا. (مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجة، ريحها طيب وطعمها طيب، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة، لا ريح لها وطعمها حلو)[1] أوصي نفسي وإخواني ،بعدم إضاعة الوقت وهدره في الملهيات، وأن نقلل من استخدام وسائل التواصل لأنها مضيعة للوقت بما لا ينفع ، واوصي بكثرة التلاوة في رمضان خاصة.
رمضان سرعان ما ينقضي ، وتطوى صحائفه بما أودعناه من العمل، وعملنا هو الأمل.
من عرف قيمة الوقت ذاق طعم النجاح في أمور الدنيا والدين .

[1] ــ أخرجه البخاري (5427) ومسلم (797)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock