مقـالات وكـتاب

تغريدات رمضانية (6) كيف يكون التدبُـر ✍ الشيخ منصور ال هاشم

البيرق : الشيخ منصور ال هاشم

تدبر القرآن : منه ما يحتاج الى استنباط وفقه ودقة نظر وجمع بين النصوص ، فهذا للعلماء. ومن التدبر تدبر يبلغه كل قارئ وليس من لوازمه مراجعة كتب التفسير.
من معاني التدبر: تفاعل النفس والقلب مع معاني المفردات والشعور بأن هذا القرآن هو رسالة الله إليك أنت، وأن الله يخاطبك فهذا من التدبر, فمثلا حين أقرأ:﴿وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ﴾[1] التدبر هنا يقتضي أن يقشعر البدن وترتعد الفرائص وربما دمعت العين خوفا من عقاب الله فالموقف موقف تخويف وتحذير وتنبيه ,ثم تستبشر النفس بما في سياق النص وتمامه وهو أن الله رؤف ورحيم بالعباد.
من التدبر : قال الله لنوح :﴿يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ﴾[2] وقال لرسوله محمد ﷺ : ﴿ لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ﴾[3] وقال له ﷺ :﴿ وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ﴾[4] وقال له :﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ﴾[5] وهذه الآيات سهلة الفهم والتدبر لكل أحد، فحين نقرأ هذه الآيات ندرك أنه ليس بيننا وبين الله إلاَّ السبب وهو العمل الصالح ، ليس بين الخلق كلهم ” أنبياء وغير أنبياء” وبين الله نسب يُـــدِلّـُون به على الله ,وهذا يدفعنا لمزيدٍ من العمل الصالح فهو السبب المنجي من عذاب الله.
قوله سبحانه:﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا*وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا﴾[6] كلمات بسيطة التركيب سهلة الفهم ,تدبر هذه الآيات وأمثالها كثير جدًا لا حصر له في القرآن ، سهل وميسر لكل أحد. فهذا من التدبر القريب وأنت حينئذ متدبر.
اكثروا من التلاوة في رمضان ولو قراءة سريعة ومجردة من التدبر.
(من قرأ حرفًا من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالِها لا أقول آلم حرفٌ ، ولكن ألِفٌ حرفٌ، ولامٌ حرف، وميمٌ حرف).
اللهم اجعلنا من أهل القرآن الذين هم خاصتك ،اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وشفاء أسقامنا ,وذهاب همومنا وغمومنا ،اللهم نجنا به من الخطوب والكروب. وأغفر لنا به السيئات والذنوب، اللهم أرفعنا به الدرجات ،واقضِ لنا به الحاجات، واحفظنا به من العثرات اللهم أرزقنا تلاوته أناء الليل والنهار، اللهم اجعله “إمامنا وقدوتنا” إلى رضاك وجنتك .

[1] ــ {آل عمران :30}
[2] ــ {هود:46}
[3] ــ {آل عمران : 128}
[4] ــ {الزمر:65}
[5] ــ {الأحزاب:1}
[6] ــ { الشمس : 9 ـ 10}

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock