مقـالات وكـتاب

العجب في رجب (4 / 4) .. ✍ الشيخ منصور ال هاشم

البيرق : منصور ال هاشم

الحمد لله على نعمه وآلائه وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له وأشهد أن نبينا محمدا عبده ورسوله خاتم أنبيائه صلى الله عليه واله

أما بعد

للحافظ ابن حجر الذي لا يشق له غبار علماً وفهما وتحقيقا رحمه الله رسالة لطيفة صغيرة الحجم جدا، عظيمة النفع والفائدة بإذن الله سماها ” تبيين العجب بما ورد في شهر رجب” قال في مقدمتها : لم يرد في فضل شهر رجب ولا في صيامه ولا في صيام شيء منه معين ولا في قيام ليلة مخصوصة فيه حديث صحيح يصلح للحجة .

ثم قال : وقد سبقني إلى الجزم بذلك الإمام أبو إسماعيل الهروي الحافظ .

ثم قال : وقد صرح بمعنى ذلك أبو محمد بن عبد السلام وغيره . أ . ه كلامه.

بعض المسلمين يعتقدون أن رسول الله ﷺ أسري به وعرج به الى السماء في رجب.

قالت العلماء : الإسراء والمعراج لا يُــعْلَم ولا يُـدْرَى في أي سنة كان ،فضلا عن تحديد الشهر ناهيك عن الجزم بليلته. اللهم إلاّ أنه معلوم أنه كان قبل الهجرة .

هذا كلام المختصين حُـذَّاق العلم والشأن ،ثم يأتي من لا علم عنده فيجزم أنه كان في رجب ،لا بل يجزم أنه كان ليلة السابع والعشرين ،ويعتمد على كتب أصحابها مجهولون في العلم حُــطَّاب ليل يجمعون ما هب ودب ودرج ،من الروايات الموضوعة والموقذة والمتردية والنطيحة .

وقد أمر الله أن نسأل العلماء فقال سبحانه : (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) ردنا الى العلماء الذين يعقلون عن الله وعن رسوله ﷺ لنسألهم عما أشكل علينا من أمر ديننا وما كان الله ليردنا اليهم لولا أنهم تقوم بهم حجة لله على عباده .

الخاتمة

1 ـــ الأمر الوحيد المتفق عليه بين العلماء أن رجب أحد الأشهر الحُــرم ( التي لا يجوز فيها القتال ) تيسيراً للحاج والمعتمر .

2 ـــ نصيحتي لكل مسلم لا يتعبد الله لافي رجب فحسب بل في كل عبادة يرجو بها ثواب الله الاّ بما شرع الله وسنه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن علم ويقين، لاعن تقليد وجهل، وسؤال العلماء الربانيين، حتى لا نحدث في دين الله مالم يشرعه الله فنكون من الذين حــرَّفوا وبــدَّلوا دينهم .

3 ـــ أن لا نفعل في رجب شيء من هذه القربات والطاعات المزعومة فليس عليها اثرة من علم بل أعظم من ذلك لو كانت سنة وتركها المسلم فليس عليه حرج وذلك خير له من أن يتقرب الى الله ببدعة أو بعمل في أحسن أحواله لا يعلم هل هو سنة أم بدعة ، مشروع أم غير مشروع ، وقد قالت العلماء : ( اقتصاد في سنة خير من اجتهاد في بدعة )

4 ـ لو كانت هذه الأعمال التي بخصوص رجب خيرا يقربنا إلى الله لسبقنا إليه رسول الله ﷺ ولسبقنا إليه أصحابه الكرام فهم حقا أهل السبق في كل مضمار، والنصر في كل ميدان ، وإذ لم يفعلوا دل على عدم مشروعية شيء من ذلك.

وأخيرا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من عملَ عملا ليسَ عليهِ أمرُنا فهو ردٌّ ) أخرجه مسلم وغيره . اللهم أرزقنا علما نافعاً وعملاً صالحاً .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock