الدين والحياة

حديث الجمعة : سیجعل لهم ٱلرحمـٰن ودا … بقلم محمد الحمري

البيرق : محمد سعيد الحمري

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد ﷺ اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم.

اما بعد .. فإن الله تعالى لا يحب إلا مؤمنا تقيا ولا يرضى إلا خالصا نقيا جعلنا الله تعالى وإياكم منهم بمنه وكرمه. وهذا وعد وتفضل وتكرم من الله لعباده، الذين جمعوا بين الإيمان والعمل الصالح، أن يجعل لهم مودة ومحبة وقبولا في السماء عند الله اولا وعند ملائكته ثانيا و ثالثا في قلوب أوليائه من أهل الأرض خاصة وفي قلوب سائر اهل الأرض عامة ، وبذلك تطيب لهم الحياة ويحصل لهم القبول والإمامة مصداق هذا في قوله تعالى.

﴿إن ٱلذین ءامنوا وعملوا ٱلصـٰلحـٰت سیجعل لهم ٱلرحمـٰن ودا﴾ [مريم ٩٦]

في تفسير القرطبي لهذه الآية: ﴿إن الذين آمنوا﴾ أي صدقوا. “وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا” أي حبا في قلوب عباده. وجاء في الحديث الذي رواه الترمذي من حديث سعد وأبي هريرة: أن النبي ﷺ قال: (إذا أحب الله عبدا نادى جبريل إني قد أحببت فلانا فأحبه- قال- فينادي في السماء ثم تنزل له المحبة في أهل الأرض. فذلك قوله تعالى: ﴿سيجعل لهم الرحمن ودا﴾ وإذا أبغض الله عبدا نادى جبريل إني أبغضت فلانا فينادي في السماء ثم تنزل له البغضاء في الأرض. (“اخرجه البخاري ومسلم بمعناه ومالك في الموطأ ).

محبة جعلها الله بين المؤمنين، فضلاً وتكرُّماً منه سبحانه وتعالى، فهنيئاً لِمن أحبه الله عز وجل، وعجباً لِمن استشعر هذه المحبة وفَرّط بها، ولم ينتصر على هواه.

وختاما … اللهم اجعلنا ممن رضيت عنهم ورضو عنك واكتب لنا المودة والمحبة في قلوب عبادك

___________

المصادر : تفسير القرطبي — القرطبي (٦٧١ هـ)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock