الدين والحياة

بشارة جبريل عليه السلام للنبي ﷺ بغار السجدة بالمدينة المنورة .. فيديو

البيرق :  محمد الحمري

المدينة المنورة مليئة بالآثار والمواضع النبوية الشريفة التي زارها او صلى فيها النبي المصطفى محمد ﷺ ومن بين تلك الأماكن “غار السجدة” أو “كهف بني حرام” الذي سجد فيه النبي صلى الله عليه وآله وسلم شكرًا لله عندما أخبره جبريل عليه السلام أن الله لن يخزيه في أمته،

ويعتبر الكهف المعلم الأبرز على جبل سلع، وفقا لبرنامج قناة “الإخبارية” ويقع في الشمال الغربي من المسجد النبوي الشريف، ويبعد عنه قرابة 800 متر.

وكان النبي صلى الله عليه وسلم، يبيت فيه أيام غزوة الخندق، كما شهد سجوده ﷺ ودعاءه لأمته.

 

.

ومن بين ما اشتهر به الغار، الواقعة التي  اوردها السيد احمد الخياري في كتابه تاريخ معالم المدينه قديما وحديثا ( ط٤ سنة ١٤١٤) ما روي عن  الإمام الطبراني رحمه الله في الاوسط والصغير  عن أبي قتادة قال: “خرج معاذ بن جبل فطلب النبي ﷺ فلم يجده فطلبه في بيوته فلم يجده، فدل عليه في جبل ثواب (سلع) فخرج حتى رقى جبل ثواب (سلع)  فبصر النبي ﷺ فإذا هو ساجدً ، قال فهبطت من راس الجبل وهو ساجد ،فلم يرتفع حتى اساءت به الظن، فظننته قبضت روحه، فلما فرغ قال جاءني جبريل بهذا الموضع .
فقال إن الله تعالى يقرئك السلام ويقول ما يحب ان أصنع بأمتك.
فقال : الله أعلم، فذهب ثم جاء إلي فقال : إنه  يقول لا اسوؤك في أمتك، فسجدت

كما روت كتب الحديث والسيرة النبوية أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يبيت في هذا الغار أيام غزوة الخندق وكان يتوضأ من عين سميت عين النبي ﷺ، أو العيينة، وفي الروايات أن الرسول ﷺ بقرها فانفجر منها الماء،

الصورة المرفقه توضح المسافة بين غار السجدة ( كهف بني حرام ) وعين النبي صلى الله عليه وآله وسلم حيث الدائرة الحمراء تشير إلى كهف بني حرام والدائرة الصفراء تشير إلى عين النبي ﷺ  …  والله أعلم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock