عاجل

26 يوليو، 2020

عرائس الكلام والأذكار … بقلم الشيخ منصور ال هاشم

البيرق _ بقلم الشيخ منصور ال هاشم 

.

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من بعثه الله رحمة للعالمين وبعد

ونحن نعيش أفضل أيام الدنيا ” عشر ذي الحجة” التي تضاعف فيها الحسنات كما أخبرنا من لا ينطق عن الهوى ﷺ فقال: (ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله عز وجل من هذه الأيام ــ يعني أيام العشرــ : قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله، ثم لم يرجع من ذلك بشيء.) أخرجه أحمد (1968) واللفظ له وأبو داود (2438) والترمذي (757) وابن ماجه (1727).

.

وأخرجه البخاري (969) بلفظ 🙁 ما العملُ في أيامٍ أفْضلَ منها في هذه؟ قالوا: ولا الجهادُ؟ قال: ولا الجهادُ، إلَّا رجلٌ خرج يُخاطِرُ بنفْسه وماله فلمْ يَرجعْ بشيء).

.

وفي هذا: بيانُ فضل العشْرِ الأوائل من ذي الحِجَّة على غيرها من أيام السنة، وفضلِ العملِ الصالحِ فيها على العملِ في سائرِ الأيَّام وأن أجْرَ العملِ الصالح فيها يتضاعَفُ ما لا يتضاعف في سائرِ الأيامِ مضاعفة لايستوعبها العَــدُّ والحساب ولا تدركها العقول والألباب.

والعمل الصالح مجاله وميدانه رحب وفسيح واسع ،وطرائقه متعددة .

.

قد لا تنهض النفوس ببعض الأعمال الصالحة لأسباب كثيرة ومعاذير مختلقة أو أصيلة، لكن هناك من العمل الصالح مالا عذر لأحد في اغتنامه ولو كثرت معاذيره وشواغله في زمانه .

عمل سهل ميسر لا مشقة فيه ولا تعب ولا نصب ، ألا هو ذكر الله.

ذكر الله من أعظم الأعمال وأرفعها وأنفعها يقول رسول الله ﷺ : ( ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير لكم من إنفاق الذهب والورق وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم . قالوا :بلى. قال :ذكر الله )

أخرجه الترمذي (3377) واللفظ له، وابن ماجه (3790)

.

وقال معاذ بن جبل : (ما عمل آدمي عملا أنجى له من عذاب الله تعالى من ذكر الله)

وهو قابل لرفعه إلى رسول الله ﷺ . أخرجه أحمد (22132).

 

التسبيح بحمد الله .

 

 

• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .

.

• سبحت بحمده جميع الكائنات وعظمته جميع المخلوقات .

.

• ﴿ تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَٰكِن لَّا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا﴾ (الإسراء :44) .

.

• التسبيح كلمة رضيها الله عز وجل لنفسه وأمر بها ملائكته ولهج بها الأخيار من خلقه.

.

• سبحان الله كلمة ذِكرٍ وتنزيهٍ وتقديس وإجلال وتعظيمٍ لا تقال لغير الله أبدا.

.

• التسبيح أحب الكلام إلى الله (ألا أخبرك بأحب الكلام إلى الله؟ قلت: يا رسول الله، أخبرني بأحب الكلام إلى الله، فقال: إن أحب الكلام إلى الله: سبحان الله وبحمده.) صحيح مسلم (2731).

 

• التسبيح صلاة كل شيء وبها رزق كل حي .

( …. إن نبي الله صلى الله عليه وسلم نوحا لما حضرته الوفاة قال لابنه إني قاص عليك الوصية: آمرك باثنتين وأنهاك عن اثنتين: آمرك بلا إله إلا الله فإن السموات السبع والأرضين السبع لو كن حلقة مبهمة فصمتهن لا إله إلا الله ،وسبحان الله وبحمده فإنها صلاة كل شيء وبها يرزق الخلق….) أخرجه أحمد (6583) في المسند. وصححه ابن كثير في البداية والنهاية ،وأحمد شاكر ،والوادعي، والألباني.

.

• سبْحان اللَّهِ وَبِحمْده بها تغفر الذنوب مهما كثرت ( من قَال: سبحان اللَه وَبحمْده في يومٍ مائة مرةٍ، حُطَّتْ خطايَاهُ، وإِن كانت مِثْلَ زبدِ البحرِ) أخرجه البخاري ومسلم.

 

• سبحان الله تملأ ما بين السموات والأرض .

(…..وسبحانَ اللهِ والحمدُ للهِ تملآنِ أو تملأُ ما بين السماواتِ والأرضِ) مسلم في صحيحه.

.

• بها علو منزلة قائلها يوم القيامة (من قال حين يصبح وحين يمسي : سبحان الله وبحمده مائة مرة : لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به ، إلا أحد قال مثل ما قال ، أو زاد عليه) أخرجه مسلم(2692).

.

في سورة الحديد قال الله : ﴿سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ﴾ وفي سورة الحشر وسورة الصف قال : ﴿سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ﴾ وفي سورة الجمعة وفي سورة التغابن قال :﴿يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ﴾.

.

وكأن التنزيل يقول : قد سبح لله ما في السموات وما في الأرض من الكائنات والمخلوقات في الزمن الماضي وهو لايزال يسبح الواحد الأحد في الزمن الحاضر والمستقبل فما بقي الاّ أنت أيها الإنسان فهل تسبح مع المسبحين فقال في سورة الأعلى:

.

﴿سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى﴾ بمعنى” كن من المسبحين” أفلا نكون من المسبحين بحمد ربنا؟

• التسبيح كلمة حبيبة إلى الرحمن وثقيلة في الميزان (كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله العظيم، سبحان الله وبحمده.)

كم مرة في يومك رطَّـبْـتَ بها لسانك ، وكم مرة في يومك طهرت بها جنانك

عطر بها مكانك وطيِّب بها زمانك ورطب بها لسانك.

فاكثر من ترديد واحدة من عرائس الذكر :(سبْحان اللَّه وَبحمْده ، سبْحان اللَّه العظيم )

.

.

 

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 100 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : الدين والحياة ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية