عاجل

20 يوليو، 2020

الرواية العربية وكرة القدم !! بقلم : عبدالواحد محمد

البيرق  : عبدالواحد محمد 

.

 

 

 

لا ريب لكرة القدم العربية أطوارها المختلفة عبر عقود من نشأتها محيطا وخليجا بمكنونها الإبداعي الذي جسدته أقدام لاعبيها الذين حباهم الله بالموهبة التي تشعل المدرجات عندما يحرز لاعب هدف في مرمي الخصم بالهتافات التي تزيد من فاعلية اللاعب في الملعب لذا جذبت الكرة المستديرة كتاب ومفكرين في ألفيتنا الثالثة الرقمية ممن لهم قدرة علي ربط تلك الشعبية في العالم بفن الرواية العربية التي تكتب اليوم حكاوي كرة القدم العربية ؟

ويقينا نجد من بين تلك الحكاوي الرياضية في المفهوم الروائي العربي شخصيات رياضية ساهمت في أثراء فن الرواية بتكنيك مختلف عن ما كتب سابقا في مجال لعبة كرة القدم ومن بين تلك الروايات العربية التي جسدت علاقة كرة القدم بالحياة الاجتماعية العربية رواية (حارس مرمي) لكتاب تلك السطور الروائي العربي عبدالواحد محمد ومدي إشكالية العلاقة بين عالم كرة القدم وثقافتنا العربية التي تعيش في حالة من التردي نتيجة تداخل أفكار مستوردة لا تتفق مع فلسفة كرة القدم وثقافتنا العربية في عقول الشباب العربي من المحيط إلي الخليج ؟ 

.

 

ومن ابرز من ساهموا في مد عالم الرواية العربية بطفرات واقعية كان لها صدي بارز ومازال لها صدي بارزا الاتحاد العربي للصحافة الرياضية برئاسة الزميل الأستاذ محمد جميل عبدالقادر عندما فتح الباب الرياضي لكل صاحب قضية لكي يجد لها الحل المناسب وسط استراتيجيات فكرية غير مسبوقة في عالم كرة القدم العربية من طباعة ونشر كتب عن تاريخ لعبة كرة القدم ولاعبيها بل تسليط الضوء علي لاعبي كرة القدم في فلسطين قبل النكسة عام 1948 وبعد نكسة فلسطين بإحياء الدور الفلسطيني الرياضي العربي وإيجاد معلومات حقيقية لكل روائي عربي لكي يكتب وفق قدراته عن عالم عربي اسمه كرة قدم التي شكلت الكثير من المفاهيم الجديدة والتي صاغها في أهداف تمنح العقل الروائي متعة السفر إلي ملاعب ودروب عربية

كما كان الصدي عاليا لاتحادات عربية من المحيط الي الخليج التي منحت العقل الروائي العربي حيوية السفر مع منتخباتها أوطانها ومنهم اتحاد كرة القدم الكويتي والذي يرأسه اليوم ابن الشهيد فهد الصباح الشيخ احمد الصباح راعي الرياضية الكويتية التي دعمت الفكر الروائي العربي بتاريخ وأسماء شخصيات رياضية كويتية حققت بطولات دولية وعربية في القارة الأسيوية بل كان من تلك الشخصيات الصحفية الكويتية الرياضية البارزة الكابتن عبدالمحسن الحسيني نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم لأكثر من دورة رياضية ودعمه للقكر الروائي العر بي بل كانت اللغة العربية تعيش في عصر الانترنت والوسائط الرقمية وتطبيقاتها الإلكترونية المتعددة صفحات من حياة كرة القدم اليومية عبر ملاعب دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال أنديتها واتحاد كرة القدم الإماراتي الذي يرعاه أسرة الشيخ زيد حكيم العرب.

.  

وكذلك اتحاد كرة القدم السعودي الذي حقق الكثير من انجازات عالمية بوصول المنتخب السعودي ألي كأس العالم أكثر من مرة فكان فتح روائي عربي حققت فيه الرواية العربية بعض من تلك الفلسفة الرياضية التي كتبت ومازالت تكتب روائع كرة القدم العربية بلغة الرواية التي لها أجنحة كما لكرة القدم أقدام ! 

 

كما ألهمت كرة القدم المصرية العربية العديد من الأجيال حكاوي الساحرة المستديرة من خلال شخصيات نعتز بهم ونماذج مضيئة في النقد الرياضي المصري العربي مثل الاستاذ نجيب المستكاوي عبدالمجيد نعمان محمود معروف الخ وفي الملاعب الكابتن محمود الخطيب حسن شحاته صالح سليم وفي التعليق الرياضي كابتن محمد لطيف ميمي الشربيني وفي التدريب كابتن محمود الجوهري وفي التحكيم الحاج كامل مصطفي محمود محمد حسام الدين الخ وفي الإدارة الدهشوري حرب سمير زاهر وكل من كتب علي جبين الوطن حكاوي كرة القدم حكاوي الرواية العربية !! 

.

 

بقلم : عبدالواحد محمد
روائي عربي
[email protected]

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 121 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : مقـالات وكـتاب ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية