عاجل

12 يونيو، 2020

تباريح كورونية … بقلم جمعان الكرت

البيرق : جمعان الكرت

.

.

 

 

حين أسدل الليل ستارته السوداء امتد سكونه ليتغلغل في الوجدان عندها راودتني فكرة الانبثاق من ربقة الحبس المنزلي، لم اعتن بقيافتي إذ اكتفيت بثوب رمادي وخرجت مكشوف الرأس لتفضح بقايا شعيرات بيضاء، كانت النجوم تلتمع في قبة السماء وأصوات الصراصير تمتد في فضاء المكان كمعزوفة نشاز، وخرير ماء جدول غير بعيد عن مرمى النظر، وشبابيك وأبواب مؤصدة، وأحلام مدببة ، وهلال شحيح الضوء يرينا أنفسنا، وأفكار متضاربة تمور في ذهني، كأنما شجرة الكينا المنتصبة أمام المنزل تناظر فيمن حولها ولحظت بأنها تتأملني بكثير من الشفقة، وبقيت واجماً أمامها دون التمكن من الحديث فقط أجول ببصري في هذا الظلام والسكون الموحش في كل الأنحاء ، جبل يقف كشيخ جليل بلحيته الخضراء، وإسفلت يمتد كلسان يتشهى الكلام، وفضاء رحب ككتاب مليء بالكلمات والعبارات المبهمة، ووادي تفوح منه قصص وحكايات مروا منه في أزمنة عديدة، وذاتي المنكمشة التي تتواجد فرارا من حبس استمر زهاء شهر ونيف بسبب كائن سجل تاريخ ولادته قبيل فترة قصيرة، كائن غير مرئي بالعين المجردة، أطاح هذا المبهم بالجبابرة والعتاة في معركة ليس بها سوى قائد واحد وليس بمقدور أي جيش فتاك الاقتراب من عباءته الشوكية الخضراء المدببة، كنت أرغب في إطلاق قدمي كي أشعر بالتحرر، إلا أن ثمة احترازات تقف أمامي كأبواب خشبية مهيأة لأن تصفق بصرامتها وصلابتها في وجه من لم ينتبه، وأنا هنا في كامل انتباهي وحذري، ألحظ نبات الإكليل الأخضر الذي أعطى لنفسه قيمة جمالية بكرمه الفياض ليمنح من حوله تلك الروائح الزكية، لا أدري كيف نبت في حافة المنزل ربما يد كريمة وضعت بذوره وتركته ليقدم نفسه كنبات عطري باذخ، وحتى يكون للمكان جماله لابد من مناجاة الليل. والتأمل في الكون، ليراودني سؤال بقيت حائرا في الإجابة عنه أيهما سبق الآخر الليل أم النهار؟ العلماء يقولون : بأن الكون كان سديما أسود، إلا أن ذلك من وجهة نظري غير مقنع أبداً لأن الله موجود قبل هذا السديم بمعنى أن ضياء الرب موجود فالكون مضيء بضياء وجهه الكريم، هكذا كانت فلسفتي الخاصة إذ لا وجود لليل إلا بعد أن خلق الله الكون بكواكبه ونجومه وشموسه وشهبه ومجراته “سبحان الخالق عز وجل”. 

.

لا ليس خروجي من أجل أن أضع نفسي في دوامة لا استطيع النجاة منها حتما ستكون مهلكة لذا أترك الفلسفة لم أدرك معناها كديكارت وفرنسيس بايكون، كانط، هيوم، بركلي، توماس وغيرهم ولمّا كانت القصة هي الأقرب لوجداني وذوقي العسير في هذه اللحظة انداحت لي فكرة أن أشكل قصة تتناسب وهذا الفضاء الرحب، وهذه العزلة المكانية كنت قبل سنوات مضت أقف في هذا المكان حامياً حقل الذرة من الطيور الهائمة ذات المناقير المدببة، مستمتعا برؤية جدول الماء وهو ينساب مشكلا موسيقى عذبه والعصافير تحلق في الفضاءات القريبة والبعيدة، ووالدي يرحمه الله ينتزع الماء من جوف البئر بواسطة ماتور ضخ وضعه فوق سقالة خشبية في منتصف البئر, كنت استعيد صورا من قاع الجمجمة وأمامي حقل الذرة تحول إلى عمارة شاهقة ومكان العشة التي استريح بها في الظهيرة طواها اسفلت أسود، وأصوات ثغاء الشياه تحول بدلا عنه أزيز السيارات، لا شيء يستطيع إعادة الزمن الذي مضى سوى الذاكرة نعم قبل أن تصاب بالوهن وها أنا اتذكر كل الفتافيت الصغيرة بل حتى ملامح والدي تنضح بالبشر حين يقوم بسقيا مزرعته،والمياه وهي تنساب في الفلج لتتوزع في القصاب المربعة، وأذكر ثمار الدجر بأصابعها النحيلة، وأكواز الذرة الصفراء وهي تلتف في خفر كامرأة حسناء، كل تلك بقيت في الذاكرة وأنا هنا خرجت لاشتم الهواء بعد أن استبد بي الحبس المنزلي.

.

تاريخ القرية مليء بالأحداث ذلك عام الجدري وآخر عام الحصبة وثالث عام الكوليرا ورابع عام المجاعة، وكانت المقبرة تستقبل الأنين قبل الموتى، الأهالي يذكرونها بكثير من القبول والرضا بأن ما جاء من الله حياه الله، يفنى ناس ويأتي آخرون، وتستمر الحياة رتيبة، وتبقى ذكريات موجعة عالقة في الأذهان، والقرية لم تعد قرية بل جزءا من مدينة رحبة ومتطورة، حقل الذرة تحول إلى كومة اسمنت تعلّب الناس بها، وأسلاك في مسارات مختلفة تشع عند كل عمود خشبي منتصب، وأيام بل سنين تمضي، وأخطار تأتي من وراء القارات، هاهي الصين ذات المليار والنيف من البشر ملأت منازلنا بصناعاتها أدوات وأجهزة منزلية من بصحون وملاعق وزبادي وفناجين وحتى تزيد المائدة أسعفتنا بكورونا، إذ لم يستطع سورها العظيم من حجزه ومنع انتشاره وثني رقبته، وأضحى وباءً عالميا تهابه القلوب، وتخشاه الأجساد، وتخر أمامه الجبابرة، كنا في مثل هذه الأيام – أيام الأعياد – وفي سنوات أفلت نفيض ودا وحبا وفرحا نلتقي بمن هم قريبون من قلوبنا من أهلنا وإخواننا وأصدقائنا و ليكون اللقاء جميلا كجمال وردة تضوع المكان برائحتها العطرية وبهياً كبهاء نجمة وسنى تلتمع في سماء صافية، وشفيفا كمياه جدول يسقي حقول الكادي، ومرحا كضحكة طفل يلعق حلاوة العيد بكل تلذذ، إلا أننا بقينا داخل جدران خرساء، نتوسل الوسيلة التي تقربنا إليهم، فكانت تلك الرسائل الباردة الباهتة التي لا تحقق لهفة اللقاء ولا تعمق حرارة الشوق وصدق البوح، وحين همى الليل ببرودة لاسعة فوق سراة الباحة لم يعد هناك من خيار سوى النكوص إلى إطار المنزل لأرى العالم من خلال شاشة ملونة وجهاز ذكي ورغم عزلتي إلا أنني كنت أطوف العالم بأسرة، وأرى ووهوان الصينية نفسها التي صدّرت هذا الفايروس.

.

.

 

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 680 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : مقـالات وكـتاب ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

الملك سلمان لسلطان عمان : علاقاتنا متميزة وأتمنى لكم التوفيق في خدمة مصالح العمانيين (275 مشاهدة)

البيرق : فهد التركي . أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - يوم أمس الأربعاء اتصالاً هاتفياً ، بجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور ، سلطان عُمان. . ونوّه الملك سلمان خلال الاتصال ، بمستوى العلاقات المتميزة بين ... التفاصيل

التفاصيل

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية