عاجل

5 يونيو، 2020

حديث الجمعة : الصحابي الذي قال عنه رسول الله ﷺ ” اهتز لموته عرش الرحمن”

البيرق : محمد سعيد الحمري

.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، وبعد:

حديثنا اليوم عن عَلَمٍ من أعلام هذه الأُمَّة؛ وبطلٍ من أبطالها، وفارسٍ من فُرْسانِها، صحابيٌّ جليلٌ من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ،له مناقب متعددة ومواقف مشهودة محمودة.

أسلم بالمدينة على يد مصعب بن عمير.

“لمَّا أسلم، وقف على قومه فقال: “يا بني عبد الأَشْهَل، كيف تعلمون أمري فيكم؟”، قالوا: “سيدنا وأفضلنا ” قال: “فإنَّ كلامكم عليَّ حرامٌ، رجالكم ونساؤكم؛ حتى تؤمنوا بالله ورسوله”، ” فما بقيَ في دار بني عبد الأَشْهَل رجلٌ ولا امرأةٌ إلا أسلموا”.

فكان خيرا وبركة على قومة .

.

موقف وشجاعة :

“انطلق سعد بن معاذ معتَمِرًا،: فنزل على أُمَيَّةَ بن خَلَف، وكان أُمَيَّةُ إذا انطلق إلى الشام فمرَّ بالمدينة نزل على سعد، فقال أُمَيَّةُ لسعد: انتظر حتى إذا انتصف النهار وغفل الناس، انطلقتَ فطفتَ، فبينا سعدٌ يطوفُ، إذا أبو جهل، فقال: مَنْ هذا الذي يطوف بالكعبة؟ فقال سعد: أنا سعدٌ؛ فقال أبو جهل: تطوف بالكعبة آمِنًا، وقد آوَيْتُم محمدًا وأصحابه؟! فقال: نعم، فتَلاحَيَا بينهما، فقال أُمَيَّةُ لسعد: لا ترفع صوتكَ على أبي الحَكَم؛ فإنه سيِّدُ أهل الوادي، ثم قال سعد: والله لئن منعتني أن أطوف بالبيت، لأَقْطَعَنَّ مَتْجَرَكَ بالشَّام، قال: فجعل أُمَيَّةُ يقول لسعد: لا ترفع صوتكَ، وجعل يمسكه، فغضب سعدٌ، فقال: دعنا عنكَ، فإني سمعتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم يُخبِرُ أنه قاتِلُكَ، قال: إيَّايَ؟! قال: نعم، قال: والله ما يكذب محمدٌ إذا حَدَّثَ، فرجع إلى امرأته فقال: أما تعلمين ما قال لي اليَثْرِبِيُّ؟ قالت: وما قال؟ قال: زعم أنَّه سمع محمدًا يزعم أنه قاتِلي، قالت: فوالله ما يكذب محمد، قال: فلما خرجوا إلى بدرٍ، وجاء الصَّريخ، قالت امرأته: ما ذكرتَ ما قال لكَ اليَثْرِبِيّ! قال: فأراد ألَّا يخرج، فقال له أبو جهل: إنك من أشراف الوادي، فَسِرْ يومًا أو يومين، فسار معهم يومين، فقتله الله”.

.

ويظهر في الموقف السابق شجاعة سعد، ، واعتزازه بدينه؛ فمع أنه بمكة وحده، إلا أنه كان يهدِّد سادات قريش في عُقْر دارهم.

.

ومن مواقِفِه العظيمة:

ما روتْهُ عائشة رضي الله عنها قالت: “أصيب سعدٌ يومَ الخندق، رماه رجلٌ من قريش ، رماه في الأَكْحَلِ، فضرب عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم خيمةً في المسجد؛ يَعُودُهُ من قريبٍ، فلما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الخندق، وضع السلاح فاغتسل، فأتاه جبريل، وهو ينفض رأسه من الغبار، فقال: “وضعتَ السلاح؟! والله ما وضعناه، اخرج إليهم”، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (فأين؟) فأشار إلى بني قُرَيْظَةَ، فقاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزلوا على حُكْم رسول الله صلى الله عليه وسلم فردَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم الحُكْمَ فيهم إلى سعد رضي الله عنه قال: “فإني أَحْكُمُ فيهم أن تُقْتَلَ المُقاتِلَة، وأن تُسْبَى الذُّرِّيَّة والنِّساء، وتُقْسَمَ أموالهم”..

 

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لقد حَكَمَ فيهم بحُكْم الله عزَّ وجلَّ من فوق سبع سموات). أخرجه البخاري (2813)، ومسلم (1769) واللفظ له.

.

ثم لم يلبت سعد الاّ مدة فانفجر جرحه بالدم وهو في المسجد قريبا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فمات

وقد حزن رسول الله صلى الله عليه وسلم لفراق سعدٍ كثيرًا، وأخبر أن عرش الرَّحمن قد اهتزَّ لموته؛ فقال: (اهتزَّ عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ)

.

كانت وفاته سنة خمسٍ من الهجرة، وهو في ريعان شبابه؛ عمره سبعٌ وثلاثون سنة، صلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ودفن بالبَقيع، رضي الله عن سعدٍ، وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء، وجمعنا به في دار كرامته.

أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه من أهل الجنَّة؛ “أُهدِيَ لِرسول الله صلى الله عليه وسلم جُبةٌ من سُنْدُسٍ، وكان ينهَى عن الحرير، فعجب الناس منها”، فقال: (والذي نفسُ محمدٍ بيده، إنَّ مناديلَ سعد بن معاذ في الجنَّة أحسن من هذا). البخاري ومسلم .

.

قالت عائشة: “كان في بني عبد الأشهل ثلاثةٌ، لم يكن أَحَدٌ أفضل منهم: سعد بن معاذ، وأُسَيْد بن حُضَيْر، وعبَّاد بن بِشْر”

.

قال ابنُ حجر: “كان من أعظم النَّاس بركةً في الإسلام، وله مناقِبُ كثيرةٌ”.

.

قال الذهبيُّ في ترجمته: “السيد الكبير الشهيد، أبو عمرو سعد بنُ معاذ بن النعمان الأنصاري الأَوْسِيُّ الأَشْهَلِيُّ، كان رجلاً أبيضَ طوالًا جميلًا، حسن الوجه، حسن اللِّحية”

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 245 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : الدين والحياة ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

الاستثمار الخليجي في دول الخليج “والسعودية تمنح 366 سجلاً تجارياً لمستثمرين خليجيين (37 مشاهدة)

البيرق : فهد التركي . منحت وزارة التجارة 366 سجلاً تجارياً جديداً لمستثمرين خليجيين خلال النصف الأول من العام الجاري ، وتصدرت البحرين قائمة أعلى الجنسيات الخليجية في إصدار السجلات التجارية ، تلتها الإمارات ثم الكويت. . وبينت التجارة : أن نشاط تجارة الجملة والتجزئة وإصلاح ... التفاصيل

التفاصيل

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية