عاجل

17 مايو، 2020

مطب بلجرشي واستراتيجية تغيير الخطأ … بقلم محمد سعيد الحمري

البيرق : بقلم محمد الحمري

.

 

 

.

أمام ردود الفعل مالذي يمنعنا كأفراد او كجهات عامه او خاصه ترتبط بخدمة المجتمع من تغيير مواقفنا أو آراءنا الخاطئة إذا تبين لنا الخطأ ..؟
وهذا ما حثنا عليه عمر إبن الخطاب رضي الله عنه حينما قال : « لا خير فيكم إن لم تقولوها ولا خير فينا إن لم نسمعها».

.

يوم أمس “السبت” تم تداول مقطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي ‏يحذر السائقين والسائقات من وجود مطب تم استحداثه في شارع الملك عبدالعزيز أمام محافظة ‎بلجرشي مقابل أسواق الراية .

 

 

المطب تم تنفيذه قبل إستكمال العمل بالدهانات ووضع اللوحات التحذيرية،  الدالة على مكان المطب، ويبدو أن  طريقة تنفيذ المطب الذي جاء مفاجـئـاً للسيارات أثار جدلاً بين رواد شبكة التواصل الإجتماعي فأنقسموا بين خصم وحكم وبين عاذل وعاذر، الأمر الذي تطلب مسارعة بلدية المحافظة الإعلان في تغريدة لها << تويتر >> عن تراجعها عن المضي ‏قدمـاً في تنفيذ المشروع، وقدمت إعتذارها للجميع مما سببه المقاول أثناء تنفيذ المطبات بطريق الملك عبدالعزيز أمام المحافظة واشارت انها سارعت الى إزالة المطب وانها ستنظر في أمر التقاطع واتخاذ اللازم حيال المتسبب.

 

 

شجاعة الإعتراف بالخطاء والمبادرة الى معالجته كان يستوجب الإكتفاء بتوضيح الاعتذار بأنه جاء استجابة لمطالبة المواطنين، دون الدخول في إشكالات  ثقافة التبرير وتعليق الأخطاء على الآخرين من المشرفين او على المقاول ، فالمتلقى بات حصيفاً يقرأ مابين السطور، فعلى الرغم من أهمية الاعتراف بالخطأ؛ إلَّا أن الخطوة الأهم تكمن في تحمُّل المسؤولية عن الخطأ، وعدم التهرب من المسؤولية أو البحث عن كبش فداء ليتحملها.

 

 

نعلم إن الجهة المعنية لم ترتكب الخطأ بشكل مباشر ولكن الخطأ يقع في دائرة مسؤوليتها وعليها الوقوف بشجاعة وتتحمُّل المسؤولية، ولا شيء يجعلك تتحمل المسؤولة أكثر من المضي قدماً في تصحيح ومعالجة الخطأ بعيداً عن التبرير والتفسير لا سيما إذا كان الخطأ يلفت الإنتباه وآثاره واضحة على من حولك وبعد ذلك لديك مـتسعـاً من الوقت لمعالجة المشكلة والتعرف على مكامن الخطأ اداربـاً ومالــيـاً والأطراف المعنيَّة بالخطأ بعيداً عن الآخرين.

.

ومضة: 💥

سيبقى الموقع مثيراً للجدل عند وقوع اي حادث مأساوي، مالم يتم وضع الحلول المناسبة. !!!

.

 

.

 

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 762 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : ساحات منطقة الباحة, مقـالات وكـتاب ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية