عاجل

21 أبريل، 2020

كورونا وازمة الانفصام بين النفس و العقل بقلم عادل بنزينة كاتب وفنان مغربي

البيرق :  عادل بنزينة كاتب وفنان مغربي

.

.

 

 

لقد كان العقل قبل كورونا يسكن نفوسنا بغير ما يسكن به نفوسنا في زمن كورونا

.

قبل كورونا كرّمَتِ النفوس أناسا ، أسعدوها و سقوها فنا وطربا، وانشغلت كذلك أحيانا بمن يسليها ، فتهافتت وراء ميسي و رونالدوا وبدر هاري واللائحة طويلة ، وكذلك وبسبب أنويتها وكبريائها و لأجل الإحساس بالعزة و العلو الذاتي عند المقارنة بالغير لاشعوريا، إستهزئنا بوجوه إلتقطت كاميرات زلاتهم و سخرنا من عفويتهم حتى أصبحت وسيلة تسعد نفوسنا ، وكذلك وسيلة لمن إحترف هذه الطريقة للاسترزاق تم سعدة نفوس على إثر الدخل المادي الذي يجنا من ورائه.

.

و في زمن كورونا فمن النفوس من تحتاج إلى من يسعفها و يعالجها ، فنادت هل من عالِم يخلصنا من هذا الوباء ، فراجعت العقول إهتماماتها ، و دونت و إنتقدت النفوس، بسبب تكريمها في زمن قبل كورونا لأولئك الذين أسعدوها طربا و فنا وسلوها بروح التنافس الرياضي، وطالب العقل بإنصاف من يستحق التكريم والاهتمام به ممرضين وأطباء و علماء ، مع وجوب نبذ من لايستحق التكريم من فنانين و رياضيين، نعم أولئك التافهين الذين كرمتهم النفس في ما سبق الذين أدخلوا البهجة عليها بالفنون و الرياضة ، وآه ثم آه على أولئك الذين أصبحوا نجوما بين عشية وضحاها ، نعم يجب مقاطعة أولئك الذين تناقلنا أخبارهم وأفعالهم وزلاتهم و ملئنا بهم وقتنا الضائع ، الذين قارنا حالنا بحالهم فسعدنا لاننا على أفضل حال منهم أحيانا، وتارة قلدناهم وسرنا على آثارهم و فتح بعضنا لنفسه باب رزق مثلهم ، وتبا لمن ازاحهم في طريقنا ، إنهم صحافة مسترزقة صفراء ، الذين كانوا بالأمس القريب بوق الحق و العدالة الإجتماعية.

.

كيف نحلل هذا الانفصام الذاتي الشائك …!!؟؟؟

.

نظريا نظن أن النفوس قد توترت على إثر جائحة كورونا بعدما كانت غارقة في اللهو والمرح و اللامبالات ، وأن العقل كان مغيبا و إنتبه على إثر مفعول المصلحة حين تأمل وجه أولويات الحياة الحقيقة ، لكن تحليلي يختلف تماما عن ما جائت به كل العلوم والتفسيرات السابقة ، وأقول فيه مايلي :

.

إن أول ما يشعر به الإنسان هو ما يؤلم نفسه ، إنه مخلوق بذرة نفسه توثر وهي منبع كل الدوافع قهرية كانت كما صنفت أم ردود فعل اختيارية عن شعوره كما سميت أو ناتجة عن باطن عقله من اللاشعور كما عرفت ، لأن العقل يبدأ منذ المهد في تخزين المعلومات لأجل إيجاد الحلول وغايته تهدأة الروع الذي يفترس النفس من لا شيء أولا ، ولولا ذلك الروع لكان الإنسان مخلوق ساكن ( مع وجوب التفريق بين مفهوم السكينة و مفهوم السعادة ) من الأصل و غير متوتر .
إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً 19 (سورة المعارج )

إن دور العقل الرئيس هو إطفاء نار الثوتر، قبل كورونا كان يسقيها دراسة وحب المعرفة لأجل العمل تم النجاح المالي و الاجتماعي ، و موازة يثبلها بالفنون و الرياضة و الحب و الجنس وعزة النفس ونخوة الكبرياء وعلو الأنا وسموها و حلاوة الثقاليد والتراث ، فتسعد النفس وتهنئ ، لكن لفترة زمنية محدودة و التكرار روتين تعود عليه العقل في واجبه ، إن هذه العوامل التي ذكرت، الأنا ، العاطفية ، التراثية ، المصلحة ، الجهل ، صنفتها التجارب العلمية بأنها توقف العقل و تجبله عن التفكير وتموهه عن الخير و الصالح في أغلب الاحيان إذا كانت خارج مصلحته ، إلا أني أقول أن العقل بفطنته اللاشعورية يسقي النفس هذه العوامل لأنها تهدئه وتسكنه ، فإنه بهذا يحقق واجبه ودوره السامي والآني ، ان كان الفرد منا لا علم له بهذه التقلبات و الحوارات الخفية بين العقل و النفس ، فإنه لن يكتشفها ولن يفطن بوجودها في ذاته ، وللأسف فإنها قنطرة عبور المكيافليين ، من العقل إلى النفس حيث يتم عبرها تمويه الناس و تقنين غطائهم الفكري .

.

لقد كان العقل قبل كورونا يسكن نفوسنا بغير ما يسكن به نفوسنا في زمن كورونا ، وعند كل تحول ينسى الفرد الحاجات التي كانت أولويات لتهدئة النفس في سابق الأيام ، لأن العقل مشغول في تهدئة الثوتر الحديث الذي نوعه شكله يختلف عما سلف
لهذا لا يجب على الفرد منا أن يستنقص من إهتماماته السابقة ، على حساب راحة نفسيته الآنية ، ثم يفرز التحيز نتيجة لهذه العوامل ليأكد لنا أن ما إختاره سابقا لم يكن إختيارا حرا ، تم نذم فردا على حساب الآخر ، فإن الفنان والرياضي و الفكاهي و الجريء أمام الكاميرات و العالم و الممرضة و الطبيب كلهم جسم واحد في المجتمع ، لأن مفعول كل واحد منهم في النفس له نفس الأثر آلا و هو الانشراح إن راق متتبعه أو تعامل مع أحدهم وكانت النتيجة حسنه ، أما ما يجنيه لنفسه ذلك العالم او الفنان فذاك شأنه إن حصل على جائزة نوبل او أوسكار فهنيئا له ، تلك مصلحته.

.

* عادل بنزينة كاتب وفنان مغربي.

.

[ عدد التعليقات : 1 ] [ 621 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : مقـالات وكـتاب ]

رد واحد على “كورونا وازمة الانفصام بين النفس و العقل بقلم عادل بنزينة كاتب وفنان مغربي”

  1. يقول عمار الجهني:

    تحليل عميق للنفس البشرية وتأثير هذه الجائحة عليها
    اسأل الله ان يزيلها عاجلًا غير اجل
    تقبل تحياتي اخي عادل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

ضوابط التنقل الآمن لسيارات الأجرة والنقل المشترك (37 مشاهدة)

البيرق : فهد التركي . أوضحت الهيئة العامة للنقل ، عن بنود البروتوكول الوقائي الذي سيتم تطبيقه بأنشطة الأجرة لضمان التنقل الآمن والسليم. وبيّنت أن بروتوكول سيارات الأجرة والنقل المشترك يشمل عدة بنود هي : . ـ امتناع الراكب من الجلوس بجوار السائق في المقعد الأمامي.  . ١ـ فتح ... التفاصيل

التفاصيل

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية