عاجل

25 مارس، 2020

كورونا عدو البشرية ! بقلم عبدالناصر الكرت

البيرق : عبد الناصر بن علي الكرت.

.

.

ما نراه من اهتمام عالمي كبير لمواجهة فايروس كورونا
يعطي بعدًا للحرص على حياة المجتمع البشري وسلامته عمومًا ، حيث تسعى المنظمات الصحية الدولية لتجاوز هذه الأزمة بمحاولة اكتشاف العلاجات واللقاحات اللازمة التي تقضي على الفايروس من خلال الأبحاث العلمية في الشرق والغرب . والجميل هو التعاون الكبير بين الجهات العلمية العالمية في هذا الشأن لتحقيق الهدف المنشود . وربما دفعهم لذلك الخوف والذعر المشترك من انتشاره على هذا الكوكب بما قد يسببه من هلاك للكثيرين، خاصة وأن الأرقام المعلنة في بعض الدول تقدم مؤشرات غاية في الخطورة .. إذا لم تكن هناك جهود دولية متضافرة للسيطرة عليه والحيلولة دون توسع انتشاره .

ولعل أهم خطوات العمل في هذا الجانب هو التعامل الجاد والصارم من الحكومات مع الوضع والشفافية في عرض المعلومات الدقيقة فذلك منطلق لمحاصرة الداء بإذن الله تعالى والحد من انتشاره .

ويظل الوعي المجتمعي من أهم عوامل النجاح لاحتواء المشكلة والسيطرة عليها . فالفايروس الخطير عدوٌ للبشرية إجمالًا، وإذا لم يقض عليه في كل مكان من العالم فإن احتمال بقائه وعودته وسرعة انتشاره أمر متوقع في أية لحظة! ويبقى من واجب العالم تجاوز الخلافات السياسية والعمل الدولي لتقديم المساعدات الطبية الوقائية والعلاجية بصرف النظر عن الاعتبارات الأخرى .

.

وإذا كانت الصين قد نجحت إلى حد كبير في محاصرة الفايروس من خلال الإجراءات السليمة والامتثال الشعبي الرائع .. الذي لاحظه العالم لدرجة أصبحت مدينة ووهان التي يسكنها 12 مليون نسمة وكأنها خالية من السكان التزامًا وتعاونًا كان أحد أهم أسباب نجاح الجهود . فقد رأينا أفرادًا من شعوب أخرى لا يعبأون بالتعليمات ويخالفون التوجيهات ويحتفلون جماعيا بالمرض دون تقدير المسؤولية حيث أن رعونة التصرف تبدد الخطط وتضيع معها الجهود عندما هيأوا أنفسهم بكل صلافة لحمل الفايروس لنقله بكل غباء إلى أهليهم أولاً والمحيطين بهم ثانيا والمجتمع من بعدهم ! ولا نرى تفسيرًا لذلك سوى الحماقة التي أعيت من يداويها ! وهم بهذا الفعل يشرعون في أذية الغير بكل إجرام ، ومن يفعل ذلك يجب ألا يفلت من المحاسبة .

.

وبالمقارنة مع الصين نجد من حولنا دولة متهالكة ونعني بها إيران تحديدًا فشلت في مواجهة كورونا وأصبحت واحدة من البؤر الرئيسة لهذا الوباء الفتاك ، لأسباب كثيرة لم تعد خافية في ظل حكومة يائسة بائسة عرّضت مصالح شعبها للأخطار . ومع ذلك يظل من الأهمية تعاون الدول جميعا لمساعدة الشعب الإيراني المغلوب على أمره، الذي يدرك إفلاس حكومة الملالي في إيجاد حل لمشكلاتهم الصحية والسياسية وغيرها . لا في الوقت الحالي ولا في الزمن اللاحق . مع المشكلات الاقتصادية المتفاقمة والتخبط السياسي الواضح والرعونة في علاقاتهم الدولية.

.

ولعل إنقاذ أي شعب من تفشي الوباء حماية أيضا لغيرهم الذين من المحتمل وصوله مجددا إليهم .

.

.

 

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 352 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : مقـالات وكـتاب ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية