عاجل

17 مارس، 2020

مبدعي ومبدعات اتحاد كتاب مصر وحلم القصيدة العربية … بقلم الروائي عبدالواحد محمد – مصر

البيرق  :  بقلم الروائي عبدالواحد محمد – مصر

.

.

.

ساعات تفصلنا جميعا عن انتخابات النقابة لاتحاد كتاب مصر والتي تأتي في ظروف صعبة يعيشها العالم أجمع بسبب وباء كورنا لكن تبق٨ي القصيدة العربية شاخصة في عيون مبدعيها رجال ونساء من الذين سيخضون الانتخابات وعددهم ٦٢ مرشح ومرشحة وهم يكتبون اسمي قصائد الابداع من خلال تواصلهم اليومي من خلال الهاتف أو الفيس بوك أو الواتساب او الاميل وغير هذا من الوسائط الرقمية وكلهم امل في مستقبل الثقافة المصرية والعربية من خلال سطورهم المضيئة التي تبلور جوهر القصيدة العربية علي مر الزمان والمكان وفي عيونهم المتفائلة حلم حقيقي بتبني قضايا زملاءهم وزميلاتهم من غير مرشحي انتخابات اتحاد كتاب مصر كنقابة تضم كوكبة من مبدعي ومبدعات الوطن بكل أعمالهم الأدبية التي سطرت وعي حقيقي في الشخصية المصرية والعربية من خلال بث فلسفة الحب الذي هو جوهر القصيدة العربية بل نبذ التطرف والإرهاب ليعم السلام العقل الإنساني من خلال قصائدهم الوطنية والإنسانية .

.

والإيمان بالقصيدة العربية هو الذي يحرك كل رغبة في ترجمة القصيدة المبدعة يوم الانتخابات الموافق ٢٠ مارس الجاري الموافق الجمعة في مبني اتحاد كتاب مصر الشامخ بالزمالك والذي يحتضنه النيل رمز النماء والخير .
فكل مرشح ومرشحة كلهم امل ويقين في وضع طوبة بناء من أجل مصر السلام والحب والإبداع مصر الوطن الحبيب الذي تعزف علي كل قلوب شعراءها اسمي آيات الابداع المجرد من كل الأهواء.
لتبقي القصيدة العربية في عيون مرشحي ومرشحات النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر اسمي قصائد الابداع في حب مصر الوطن الحضاري العريق.

.

ومن حلم شعراء اتحاد كتاب مصر نعانق كل زميل وزميلة بالورود لكونهم كواكب الوطن الذين يكتبون علي جدران المحروسة مشاعرنا اسمي قصائد الابداع
كما نأمل من الانتخابات ان تحقق امنيات الكاتب والكاتبة المصرية ماديا ومعنويا بما يتفق مع مستقبل القصيدة العربية التي هي صوت وضمير إنساني تبلور كل معاني الوطن في حاضره ومستقبله .
حفظكم الله جميعا مبدعي ومبدعات مصر من مرشحي ومرشحات اتحاد كتابنا الموقر لما فيه الخير لمصرنا الحبيب.
لنعيش معا دوما حلم القصيدة العربية في كل أطوارها المؤمنة بالقدرة علي الابداع من أجل مصر الحب والنماء والسلام مصر الكاتب والكاتبة الذين هما أبناء الوطن هما من أبناء الوطن الذين يعيشون حاضره ومستقبله .
وما جاءت تلك السطور المتواضعة من زميلكم الروائي عبدالواحد محمد غير الإيمان بدوركم في إذكاء روح القصيدة التي تعزف علي قلوبنا غايات لا تنتهي من الحب والحكمة والإبداع كل التقدير والشكر زملائي وزميلاتي الأعزاء حتي لقاءنا يوم الجمعة القادمة في البيت الكبير بيت كل مبدعة ومبدع مازال يكتب أعمق قصائد الابداع .

.

الروائي عبدالواحد محمد _ مصر
[email protected]

.

 

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 173 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : الساحة الثقافية ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية