الشاب التونسي  زياد التايب ضمن محافظة مدنين زاول دراسته بولاية قفصة جنوبي تونس مرورا بالمدرسة الوطنية للمهندسين بالعاصمة ثم سافر إلى ألمانيا لإتمام مرحلة الدكتوراه وإجراء بحوث علمية، وقد تمكن من اختراع برمجية لروبوت ذكي ذات تكنولوجيا دقيقة ومتطورة للأبحاث في المريخ والقمر وعدد من الكواكب والذهاب للفضاء. وتقوم فكرته أساسا على صناعة برمجية ذكية “لروبوت” تجعله يقارب كثيرا في تعامله الإنسان، و يمكن إرساله إلى القمر أو المريخ لجمع معطيات و إجراء بحوث بدل الإنسان وإرسالها إلى الأرض.

ويؤدي هذا الروبوت نفس المهمة الفضائية كالإنسان وفق ما يتوفر فيه من حدس ورغبة في الاكتشاف تماما كالبشر.

و يقول زياد التايب أن “ناسا” وجهت له دعوة لعرض فكرة مشروعه فتحول إلى نيومكسيكو وعرض مشروعه بحضور ممثلين عن وزارة الدفاع الأمريكية، وقد لاقت إعجابهم لأن “الروبوت” يؤدي مهمة إنسان دون أي تكلفة باهظة، كما يمكنه قضاء فترة أطول في الفضاء.

وكشف الشاب عن رغبة شركات إنتاج عالمية في تبني فكرة المشروع، مشيرا إلى أن فكرة مشروعه كانت محل اهتمام بعض الشركات العالمية المعنية بالمجال الإلكتروني، قائلا: “تلقينا عروض لدعم فكرة المشروع ماديا مقابل الحصول على أسهم في الشركة، كذلك عرض آخر يتبنى فكرة المشروع برمته أي براءة الاختراع، لكن اخترنا التريث ودراسة العروض بتأن، فنحن في بداية المشوار”.