عاجل

31 مايو، 2019

حديث_الجمعه : قصة داود و سليمان عليهما السلام في أمر الغنم التي رعت الحرث ليلا

البيرق : محمد الحمري

_

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم.

قال تعالى ﴿وداوۥد وسلیمـٰن إذ یحكمان فی ٱلحرث إذ نفشت فیه غنم ٱلقوم وكنا لحكمهم شـٰهدین (٧٨) ففهمنـٰها سلیمـٰن وكلا ءاتینا حكما وعلما وسخرنا مع داوۥد ٱلجبال یسبحن وٱلطیر وكنا فـٰعلین (٧٩) [الأنبياء ٧٨-٨٢]

الحرث: هو البستان، وقد روي أنه كان بستان عنب، وهو المسمى بالكرم،
والنفش: رعي الغنم ليلا،
.

ذكر أهل التفسير أن رجلين كانا على عهد داود عليه السلام، أحدهما صاحب حرث، والآخر صاحب غنم. فتفلتت الغنم فوقعت في الحرث، فلم تبق منه شيئا، فاختصما إلى داود عليه السلام ، فقال لصاحب الحرث: لك رقاب الغنم،

فقال سليمان عليه السلام : أوغير ذلك ؟
قال داود: ما هو ؟
قال سليمان : ينطلق أصحاب الحرث بالغنم فيصيبون من ألبانها ومنافعها، ويقبل أصحاب الغنم على الكرم، حتى إذا كان كليلة نفشت فيه الغنم، دفع هؤلاء إلى هؤلاء غنمهم، ودفع هؤلاء إلى هؤلاء كرمهم،
فقال داود: قد أصبت القضاء، ثم حكم بذلك،

وفي تفسير ابن كثير … عن ابن عباس قال: فحكم(٢) داود بالغنم لأصحاب الحرث، فخرج الرعاء معهم الكلاب، فقال لهم سليمان: كيف قضى بينكم؟
فأخبروه، فقال: لو وليت أمركم لقضيت بغير هذا! فأخبر بذلك داود، فدعاه فقال: كيف تقضي بينهم؟

فقال أدفع الغنم إلى صاحب الحرث، فيكون له أولادها وألبانها وسلاؤها ومنافعها ويبذر أصحاب الغنم لأهل الحرث مثل حرثهم، فإذا بلغ الحرث الذي كان عليه أخذ أصحاب الحرث الحرث وردوا الغنم إلى أصحابها

وحكم شريح بهذا عندما جاء رجلان إلى شريح، فقال أحدهما: إن شاة هذا قطعت غزلا لي، فقال شريح: نهارا أم ليلا؟ فإن كان نهارا فقد برئ صاحب الشاة، وإن كان ليلا ضمن، ثم قرأ: ﴿وداود وسليمان إذ يحكمان في الحرث إذ نفشت فيه﴾ الآية.
وهذا الذي قاله شريح شبيه بما رواه الإمام أحمد، وأبو داود، وابن ماجه، من حديث الليث بن سعد، عن الزهري، عن حرام بن محيصة(٣) ؛ أن ناقة البراء بن عازب دخلت حائطا، فأفسدت فيه، فقضى رسول الله ﷺ على أهل الحوائط حفظها بالنهار، وما أفسدت المواشي بالليل ضامن على أهلها(٤).

. …

 

المصادر : ⬇

تفسير القران العظيم _ ابن كثير
زاد المسير — ابن الجوزي (٥٩٧ هـ)

الكلمات
(١) في ف: “حدثني”.
(٢) في ف، أ: “قضى”.
(٣) في ف: “عن حرام عن الزهري بن محيصة”.
(٤) المسند (٥/٤٣٥) وسنن أبي داود برقم (٣٥٧٠) وسنن ابن ماجه برقم (٢٣٣٢) .
تنبيه:
هذا الطريق إنما هو طريق ابن ماجه، أما أحمد فرواه عن مالك وسفيان ومعمر عن الزهري، وأما أبو داود فرواه عن معمر والأوزعي عن الزهري.

والله اعلم

 

 

 

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 3٬195 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : الدين والحياة ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

خادم الحرمين الشريفين يهنئ السيد عبدالمجيد تبون بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية بالجزائر (16 مشاهدة)

البيرق : بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية تهنئة لفخامة السيد عبدالمجيد تبون بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية. وأعرب الملك المفدى باسمه واسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية عن أجمل التهاني، وأطيب التمنيات بالتوفيق ... التفاصيل

التفاصيل

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية