عاجل

14 مارس، 2019

حديث الجمعة : رجل يروي قصته في الجاهلية ، فأبكى النبي واصحابه وهم ان يعاقبه

البيرق : محمد سعيد الحمري

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم،

قال تعالة ﴿قد خسر ٱلذین قتلوا أولـٰدهم سفها بغیر علم وحرموا ما رزقهم ٱلله ٱفتراء على ٱلله قد ضلوا وما كانوا مهتدین﴾ [الأنعام ١٤٠]

  .

ورد في تفسير القرطبي ، روي أن رجلا من أصحاب النبي ﷺ كان لا يزال مغتما بين يدي رسول الله ﷺ: (مالك تكون محزونا)؟
فقال: يا رسول الله، إن أذنبت ذنبا في الجاهلية فأخاف ألا يغفره الله (لي وإن أسلمت!
فقال له ﷺ : أخبرني عن ذنبك
. فقال: يا رسول الله، إن كنت، من الذين يقتلون بناتهم، فولدت لي بنت فتشفعت إلي امرأتي أن أتركها فتركتها حتى كبرت وأدركت، وصارت من أجمل النساء فخطبوها، فدخلتني الحمية ولم يحتمل قلبي أن أزوجها أو أتركها في البيت بغير زوج،
فقلت للمرأة: إني أريد أن أذهب القبيلة كذا وكذا في زيارة أقربائي فابعثيها معي، فسرت بذلك وزينتها بالثياب والحلي، وأخذت علي المواثيق بألا أخونها، فذهبت بها إلى رأس بئر فنظرت في البئر ففطنت الجارية أني أريد أن ألقيها في البئر، فالتزمتني وجعلت تبكي وتقول: يا أبت! أي شي تريد أن تفعل بي! فرحمتها، ثم نظرت في البئر فدخلت علي الحمية،
ثم التزمتني وجعلت تقول: يا أبت لا تضيع أمانة أمي، فجعلت مرة أنظر في البئر ومرة أنظر إليها فأرحمها، حتى غلبني الشيطان فأخذتها وألقيتها في البئر منكوسة، وهي تنادي في البئر: يا أبت، قتلتني.
فمكثت هناك حتى انقطع صوتها فرجعت.

فبكى رسول الله ﷺ وأصحابه وقال: ( لو أمرت أن أعاقب أحدا بما فعل في الجاهلية لعاقبتك).

نمط من انماط الجهل كانت تمارسه بعض احياء العرب سفها وطيشا وخفة لا لحجة عقلية ولا شرعية كأئنه، كان ذلك يصدر منهم ﴿بغير علم﴾ يهتدون به ، قال ابن عباس ، نزلت الآية ( ﴿قد خسر ٱلذین قتلوا أولـٰدهم سفها بغیر علم وحرموا ما رزقهم ٱلله ٱفتراء على ٱلله قد ضلوا وما كانوا مهتدین ) في ربيعة، ومضر، والذين كانوا يدفنون بناتهم أحياء في الجاهلية من العرب. وقال قتادة: كان أهل الجاهلية يقتل أحدهم بنته مخافة السبي والفاقة، ويغذو كلبه.
وجْه الخسران أنهم لم يلتفتوا إلى أن الله يرزقهم ويرزق أبناءهم أيضاً، وعكسوا مراد الله في انجاب الذرية، فئه تتأبى على عطاء الله وكرمه ونعمه، لذلك كان مآلهم الخسران في الدنيا والأخرة.

.

والله اعلم

.

.

المصادر

1_ تفسير ابن كثير
2_تفسير القرطبي

.

 

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 3٬796 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : الدين والحياة ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية