أكد صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية ، أن اللقاء الذي أجرته وكالة بلومبيرغ مع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظه الله ـ يوضح للجميع سياسة المملكة العربية السعودية الخارجية والداخلية ودورها الرئيس في إحلال الأمن والأمان ونشر السلام في مختلف أرجاء العالم.

‎وقال سموه :  إن هذه البلاد منذ أن قامت على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن – رحمه الله – حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وهي حريصة كل الحرص على نشر الأمن والسلام والاستقرار ، نابذة للإرهاب والتطرف ، داعية لكل ما يلم الشتات ويوحد الكلمة بين مختلف الشعوب ، وما حديث سمو ولي العهد – رعاه الله – إلا تأكيد على السياسة الحكيمة لقيادتنا الحكيمة نحو العمل على كل مايدعم الاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي لدول العالم كافة.
‎وأشار سمو نائب أمير المنطقة الشرقية إلى أن سمو ولي العهد استعرض خلال اللقاء الخطى الثابتة التي تسير عليها مملكتنا نحو التطور والنمو والازدهار في ظل الرؤية الوطنية 2030م .
‎مطمئنا الجميع من خلال حديثه بأن بلادنا تعيش نهضة كبيرة ولله الحمد تشمل كافة جوانب الحياة، مستثمرة ما وهبها الله من الخيرات على أراضيها لضمان العيش الكريم لشعبها .
‎وسأل سموه الله أن يديم الأمن والاستقرار على المملكة وأن يُمد بعمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ويمتعه بالصحة والعافية وأن يوفق ويعين سمو ولي العهد الأمين لكل ما فيه خير البلاد والعباد .