عاجل

24 يونيو، 2018

خاطرة ( 1 ) تأليه البشر  

 

البيرق : الشيخ منصور ال هاشم

بعض الاشخاص يقدسون ويُـعَـظِّـمون البشر من حيث لا يعلمون .
(  القدوات الذين يقتدون بهم ).
يُـعَـظِّـمون قول فلان وعلان ولا يَقبلون الاعتراض على آرائهم
بل ولا حتى مجرد مناقشتها
وكأنها قرآن محكم
ووحي منزل
لا يُسَاوون بين كلام الله وكلام ( قدواتهم ) فحسب
بل يقدمون كلام البشر على حكمة الوحي وعصمة التنزيل
يقدمون زبالة عقول البشر على كلام الله ورسوله.
وهذا هو معنى قوله سبحانه:
(وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ )
وفي قصة اسلام عدي بن حاتم
قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :
أليسَ يحرمونَ ما أحلَّ اللهُ فتحرِّمونَه
ويحلُّونَ ما حرَّمَ اللهُ فتحلُّونَه
قال : قلتُ : بلى .
قال :   ( فتلك عبادتُهم )
إن  حـجيته بآية محكمة  ( بعض المتزمتين ) أو حديث ثابت السند صحيح المعنى
قال : الشيخ أكيد يعلم الرد على هذا .
أنت لا تعلم الرد إذاً ؟
لا ، لا أعلمه ! .
إذاً أنت الآن مطالب باتباع القرآن والسنة إلى حين تعلم رد شيخك على تلك النصوص المحكمة
فإذا علمته ( رأي شيخك) فكان حقا فخذني معك الى الحق
وإلا كن مع الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة .
(وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِّلَّهِ) (البقرة :165)
الذين آ منوا تعظيم النصوص عندهم مقدم على تعظيم الرجال
وقد قالوا : الرجال تعرف باتباعها للحق
ولا يعرف الحق بالرجال

 

 

أبو هاشم

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 2٬786 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : ساحة الأدب والخواطر ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية