اخبار الوطنساحة الرأي

الدكتور محمد حامد الغامدي يحذر : موت جماعي لغابات شجر العرعر بمنطقة الباحة

البيرق : محمد الحمري

     

الدكتور محمد حامد الغامدي اكاديمي سابق بجامعة الملك فيصل وخبير مهتم بمشاكل  المياة والبيئة وكاتب بجريدة اليوم وله  اكثر من 300 مقال علمي عن البيئة والمياة اضافه الى 7 كتب منها  

كتاب *الماء يبحث عن ادارة* وكتاب ” كيف نحول المطر الى مخزون استراتيجي* .     

   

التفاعل مع البيئة جزء من بناء الحياة، والانسان جزء من محور هذا التفاعل والدكتور الغامدي يوجه دعوته من خلال صفحته في الفيسبوك  الى المهتمين بمنطقة الباحه ممثلين في المجلس البلدي لأمانة منطقة الباحه ووزارة الزراعه والجهات والمراكز التطوعية التي تعنى بالغطاء النباتي في المنطقة  قائلا ”   

لقد وقفت على موت غابات من شجر العرعر بمنطقة الباحة. موت بشكل  جماعي. كنتيجة اسست قروب انقاذ شجر العرعر على الواتساب. 

الامر اكبر من جهود افراد ، نحن بحاجه الى عملية انقاذ كبرى لكل أشجار العرعر في مناطق جبال السراة. الأمر اكبر من اهتمام رابطة او جمعية او أفراد. نرجو ان تتحرك الوزارة المسئولة بكل طاقتها. 

هذه المنطقة هي خزان الماء المتجدد الاستراتيجي للمملكة. وبناء المدرجات للحفاظ على تربة سفوح الجبال من الانجراف الحل الأمثل للمعاناة. 

د. محمد حامد الغامدي

الجدير بالذكر ، أن دعوة الدكتور محمد حامد الغامدي تتوافق مع ورقة الأستاذ أحمد الزهراني مدير منتزه الباحة الوطني عن ” أسباب تدهور الغطاء النباتي مبيناً خطورة ذلك في تجريد الجبال من النباتات بسبب الاهمال وعدم العناية بالشجرة.

اطروحة الاستاذ الزهراني كانت ضمن الاطروحات التي قدمها نخبة من الأكاديميين والمهتمين والمسؤولين بالمنطقة ضمن البرنامج الذي  نظمه  المجلس البلدي بأمانة منطقة الباحة  بقاعة الأمير فيصل بن محمد بن سعود بالإدارة العامة للتعليم بالباحة يوم  الاثنين الماضي بعنوان ( كيف نحافظ على الغطاء  النباتي وتحسين حدائق المدينة )  .

 

خلاصة القول :

نحن بحاجه للتفاعل الإيجابي وتفعيل هذه الدعوات والاطروحات العلميه وتحويلها الى واقع ملموس لنلمس اثرها في المنطقة التي نعيش فيها .     

رابط سابق : ?   

 

وكيل امارة الباحة يرعى ورشة عمل المجلس البلدي بامانة المنطقة حول المحافظة على الغطاء النباتي وتحسين حدائق المدينة

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الدكتور الكريم

    نظم صوتنا الى صوتك وهذا يقع على عاتق وزارة الزراعه .
    وللاسف المحاضرات والندوات مجرد استعراض لا يؤتى نفعا مالم نجده ملموسا على ارض الواقع

  2. إن مقومات الحياه اهُـملت . جدران المدرجات أندثرت والابار أندفن بعضـهاأو تهدمت . إن شـق الطرق في الاوديه والجبال سـيسـهم في إحيائها ووزاره الزراعـه وحياه الترف مسـوؤله عـن هـذا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock