عاجل

13 سبتمبر، 2016

الغريب و الحمران ( 5) مدرسة الحمران وبيت وبئر عشان قبل 50 عام

البيرق :  ?  الغريب و الحمران  ( 5 )  مدرسة الحمران وبيت وبئر عشان  قبل 50 عام

الغريب   ? … هو   أخ من خارج القرية عاش بيننا وتعلم في مدرستنا فكان حمراني المنزل والمرابع والنشأة ومن خلال تواجده ونشأته بيننا كتب عن تفاصيل الحياة اليومية في القرية وحكي لنا وللأجيال الناشئة بعض المسميات  التي نسيها الكثير منا . على حلقات سنأخذكم مع الكاتب الغريب و الحمران … وفي اخر حلقه سنكشف لكم شخصية الكاتب 

.

.

? 5  ?   مدرسة الحمران وبيت وبئر عشان  قبل 50 عام

.  

 ( جولة داخل قرية الحمران قبل 50 عام ، الجوله تشمل مدرسة الحمران ، الطبخيه ،  بيت وبئر عشان ) 

 

.

.

نزلنا  من النصب الأعلى , وسرنا غربا ، هاهي  مدرسة الحمران الابتدائية التي تأسست عام 1372هـ أصبحت  أكثر من ابتدائية تم أفتتاح هذا المبنى عام1385 هـ   في النصف الثاني من العام الدراسي  وكنت  في الصف السادس يوم انتقالها إلى هذا المبنى  وقد كُنَّا في الّصف السادس فقط أربعة عشر طالبا  و كان مجموع عدد الطلاب نحو مئة وخمسين طالبا ولو رجعتم إلى السجلات فلن تجدوا فارقا يُذكَر وقد كانت وسط القرية في بيت الحسين ,  كانت مدرسة الحمران  تضم أبناء القرية وأبناء قرية الأبناء والبكير بقراها الثلاث وقرية الربقة وغيلان , وكان مديرها المعلم والشيخ الفقيه سعيد عبدالله حيطان رحمه الله , وقد كان يشارك بالتعليم في  مواد الفقه والتوحيد , كم لنا في هذه المدرسة من الذكريات الجميلة  التي مازال  أكثرها والزملاء الأفاضل ذهب البعض وبقي البعض , رحم الله من سبقنا وتعجّل وأمَدّ في أعمار من بقي. 

مدرسة الحمران قبل 50 عام

 الحمران 1980 هـ

 

.

وقفت أمام بوابة المدرسة أتأمل لحظة  وأتألم أخرى وأبتسم ثالثةً , لقد خرجت من الزمن الحاضر وغرقت في زمن ولىّ وراح ,وانتهى من عشرات السنين ,من ينتشِلُنِي من ورطتي , لكنّها  ( تلك السّنوات هي حياتنا الحقيقية التي عشناها ) تلك السنوات الآن حاضرة أشاهدها حيّة من ركن الى ركن , معمورة بها ساحات المدرسة وجنباتها هنا كانت الطفولة وهنا كان اللهو في الفسحات المدرسية , هنا كان  الصفاء وهنا كانت المقالب البريئة والمحبة النّقية , 

فيا ليت أننا الى اليوم لم نَكْبَر ولم تكبَر البهمُ .  

 

   ثمانية لا بُدَّ منها على الفتى

                     ولابدّ أن تجي عليه الثمانية

 

   سرور وهمُّ وأجتماعٌ وفرقةٌ

                 وعسرٌ ويسرٌ  ثمّ سُقْمٌ وعافية

 

 لقد كانت أياما من أحلى وأجمل أيام العمر وأصفاها

صحوت من هذا  وقد نابني ما نابني وغشاني ما غشاني 

لو تقدمنا إلى جهة الغرب أو الغرب الشمالي لأستقبلنا مزارع الشَّفَا وآباره ولكن الوقت لا يُسْعفنا

فاتجهنا إلى الشرق أسفل النصب الأعلى وبخاصة قد أصابنا الظّمأ من هذا التّجوال ونزلنا إلى (المحموُط) حيث هناك عين ماء سلسبيل عذبة باردة تجري من وسط الصخور فرشفنا من مائها حتى ارتوينا ونحن نردد قول القائل

 

 (( اذا وصلت الماء  فَطُمَّ طَمَّا فإن شربك باليدين سُمَّا )) 

 

 ثم بعد أن شربنا وروينا حمدنا الله تعالى , في طريقنا ونحن نصعد وجدنا طبخي وأكلنا طبخي ( ثمار صغيرة من شجرة يسمّونها الطَّبَخِيَّة فيها حموضة )ت

 

عدنا أدراجنا صعودا ثم إلى ذات اليمين حيث آبار المرحوم عُشَّان الفريدة حيث كان  في واحدة منها سُلَّم درج من أعلاها الى أسفلها عند الماء ,  ومزارعه وقصره العالي وبيته الوحيد في مكانة الفريد في تصميمه وتذكرت قول عنترة     

       

       هل غادر الشعراء من متردم 

                        ام ينكرون الدار بعد ترسم 

 

 رحمه الله لم يُخَلِّف احدا

?  ولحديث الغريب بقية ….  ?

[ عدد التعليقات : 2 ] [ 2٬011 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : البيرق الصحفي ]

ردان على “الغريب و الحمران ( 5) مدرسة الحمران وبيت وبئر عشان قبل 50 عام”

  1. يقول سعيد غ ع الدنـــيــــش:

    الله عـلى ألأيــام الســالفه مع ألزملاء وألأب ســـعـيد أبو عــبد الله حيطان رحمه الله

  2. الله المستعان كم من غريب اصبح قريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

“الغرامة والسجن” للمخالفين للضوابط الصحية للإسكان الجماعي للأفراد (37 مشاهدة)

البيرق : فهد التركي . أصدرت وزارة الشؤون البلدية والقروية الضوابط الصحية للإسكان الجماعي للأفراد ، ومنعت الضوابط إسكان 20 شخصاً فأكثر بشكل جماعي أياً كانت فترة إقامتهم ، في أماكن داخل العمران أو خارجه ، إلا بتوافر الشروط الصحية والفنية اللازمة ، والتي ... التفاصيل

التفاصيل

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية