بيرق القصيد والـشـعر

عرين الأسود  ✍ شِعر ماجد بن عبد الله الغامدي

بمناسبة اليوم الوطني 91

البيرق : شِعر ماجد بن عبد الله الغامدي

عرينُ الأسُود

إلى جلالة الملك عبد العزيز طيّب اللهُ ثراه في ذكرى اليوم الوطني ٩١

 

ازدهى الكونُ و استزادَ  جمـالا

فَسما السعْدُ في رُبـاهُ و طـالا

و جرى الفخرُ في ربوعِ  بلادي

ونما العـزُ إذ سقـاهُ و  سـالا

بك عبـد العزيـزِ والليـلُ داجٍ

بَزَغَ النـورُ فالـرؤى تتوالـى

ناصرُ الحقِ ، باعثُ الدينِ نهجـاً

لامـعُ الفكـرِ إذ تمنّـى فنـالا

هادمُ الظلمِ ناضحُ القلبِ عزمـاً

أشرقَ النصرُ حين صالَ و جـالا

أسّسَ الحُكمَ فالشريعـةُ هـديٌ

ينشدُ العدلَ و استعـادَ الكمـالا

وحّدَ الشعبِ ..جدّدَ العزم..أرسى

شِرعةَ الحقِ إذ أبـادَ الضـلالا

و بنهجِ النبـيِّ سـارَ  قويمـاً

مثلمـا أوجـبَ الإلـهُ  تعالـى

و بنى دولـةَ السـلامِ  عرينـاً

فبـدا النـورُ والسنـا  يتـلالا

و سقى الأمنُ موطني فارتـواهُ

شرقَهُ ..غربَهُ ..جنوباً  ..شمالا!

فَسرى النورُ يُبهجُ الأرضَ عدلاً

و ذوى الظلمُ ثم شـدَّ الرِحـالا

و روى فضلُهُ السخيُّ  سهـولاً

وكسى الأمنُ فدفـداً و  رِمـالا

و زهى من بَنِيهِ وهجُ  طمـوحٍ

وقضوا العمرَ مَطمحاً و نضـالا

سَمقوا قامةً و حاموا  صقـوراً

وسموا سـادةً  سنينـاً  طـوالا

كلمـا أوقـدَ الحـروبَ  فتيـلٌ

رَكِبوا العزمَ و استلذّوا  النِـزالا

و سقوا المعتدي ضرامَ المنايـا

و أروا ساحـةَ القتـالِ القتـالا

جذوةِ النورِ فَتَّقَت مـن سناهـم

شعلـةَ العـزمِ هِمّـةً تتعالـى

فَزها موطـنُ الأُبـاةِ  عزيـزاً

واكتسى الناسُ منعـةً و جـلالا

يا عرينَ الأُسودِ إن غابَ  نجـمٌ

أنبـتَ العـزمُ قـادةً و رجـالا

 دولةُ الحقِ للشمـوخِ  ستبقـي

لن تهزَّ الريـاحُ يومـاً جِبـالا

***
شِعر _ ماجد بن عبد الله الغامدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock