عاجل

23 مايو، 2018

تفريج كربة، نافذة علي الحياة …. بقلم محمد الحمري

البيرق : بقلم – محمد الحمري

كم عاش بيننا مهموم . وكم جلس معنا مغموم ضاقت به الأحوال واغلقت دونه الأبواب، وتوارى عنه الأحباب وبعد عنه الاصحاب ، كم اسرة اكتحلت عينها بالدموع واكتست بأثواب الخنوع فلاحول لها ولا قوة تدفع عنها وعن عائلها أوزار الدين ومطاردات الدائن ، كم اسرة تجرعت نظرات المجتمع ، مابين نظرة مشفق او نظرة استغلال من قبل البعض او نظرة تشفي من البعض الاخر .
كم وراء القضبان من اعتل جسده وخارت قواه وحارت بنات افكاره يقلبها اناء الليل واطراف النهار ، غلبه ضعفه وقلة ذات يده، قلت حيلته وواراه عن القوم حزنه واخجله مصيره امام اسرته واصدقائه واهله.
في خضم هذه الأهوال قد يصدمك قول قائل : المجتمع غير مسؤول عن تحمل أخطاء اخرين اقترفوها بمحض إرادتهم ولسنا مجبورين ان نتحمل تبعاتهم صحيحة كانت أم خاطئه .

عفوا … نحن نتعاطف ولا نهضم اصحاب الحقوق ولا نجردهم من حقوقهم إمتثالا لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( هلا مع صاحب الحق كنتم ) وكما ان لصاحب الحق مقالا ولهم منا حق الوفاء والقضاء فخيرنا احسننا قضاء .

وهنا يجب ان نتوقف قليلا ونتدارك ردود افعالنا ونسبر غور افكارنا ونستمد من سماحة شريعتنا تعاليمها ونصوصها ( والذين في اموالهم حق معلوم * للسائل والمحروم ) لفته انسانية وتوجية رباني لفئه لها حق عند فئة اخرى من المجتمع يحفظ له كرامتها ويعيد بنائها ومن هنا جاء الحق علينا لنؤديه من زكاة مكتسباتنا ومن صدقه فضول اموالنا  والآيات والنصوص الشرعيه المحفزه كثيره لما هو اعم واشمل واعظم وانفع لبناء الاسرة والمحافظة عليها لتقوية نسيج المجتمع والأمه ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم  وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ) .

وكما ان على المجتمع التنبه لهذه الفئة فعلى المقرض مراعاة المقترض المعسر قال الرسول الله صلى الله عليه وسلم : (من سره أن ينجيه الله من كرب يوم القيامة فلينفس عن معسر أو يضع عنه)،
فكم من معسر توارى واختبأ وانذل وتضعضع ولعل بكأ أبو قتادة رضي الله عنه تأثراً بحال أخيه المعسر الذي ألجأه عدم قدرته على سداد دينه له الى الاختباء والفرار منه، وقوله له : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من نفس عن غريمه أو محا عنه كان في ظل العرش يوم القيامة) .

وبفضل الله ستنطلق يوم 14 رمضان حملة ” تفريج كربة ” لإطلاق سراح السجناء المتعثرين عن السداد الى اهليهم” وستمتد آيادي الخير لتجبر انفس ارهقها الدين، وبلاشك ان المشاركه والتعاضد والتلاحم بين ابناء منطقة الباحه وابناء الوطن من مختلف ارجاء المملكه كل بما يقدر عليه سيسهم في لم شمل كثير من ارباب الاسر وعودة الاستقرار الاسرى والاجتماعي والشعور بالأمن النفسي والأمان الاسرى لتحقيق الأمان الاجتماعي وتعميق الانتماء بين ابناء الوطن .
قأقبلوا ولا تدبروا واجبروا عثرات من ناءت بكلكلهم الأيام وصروف الاحداث اجعلوا من حملة تفريج كربه رسمة ابتسامه اسره ، فكم من اب وام وزوجة وطفل وطفله يشتاقون لرؤية عائلهم بينهم ليفرحوا بفرحه ولتعود الطمأنينة الى قلوبهم.

اخر الكلام : –

من دعاء النبي علية الصلاة والسلام : _ ( اللهم اني استعيذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال ) .

 

للتبرع والمشاركه والتعاضد 👆

 

 

 

 

 

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 2٬296 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : خواطر القلم, مقـالات وكـتاب ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

مدير جامعة الباحة: قرارات وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين تؤكد نهج المملكة في تطبيق العدل وترسيخ قيم الحق (2 مشاهدة)

البيرق :         أشاد معالي مدير جامعة الباحة الأستاذ الدكتور عبدالله بن يحيى الحسين بالأوامر والقرارات والتّوجيهات الحكيمة التي أصدرها وأمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، على خلفية الحادث المؤسف الذي أودى بحياة المواطن جمال ... التفاصيل

التفاصيل

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية