عاجل

19 أبريل، 2018

الدِّورَة على حوائج عمر للكاتب الاستاذ عبد الناصر بن علي الكرت       

البيرق :

 

 

مما يحكى في الماضي غير البعيد أن رجلا اسمه عمر كان يبسط بضاعته في الأسواق الأسبوعية الشعبية بمنطقة الباحة وهي في الغالب من منتجات مزارعه وما يضيف إليها من أغراض أخرى يبتاعها من أسواق مكة المكرمة في ذلك الحين . ويعد ثريا بمقياس زمنه لأنه في حال مالي أفضل بكثير من غيره سواء مما يبيعه من منتجات الديرة أو ما يجلبه من خارجها مما تزيد حاجة الناس إليه في ذلك الوقت .. وقد زادت أرباحه بحكم فهمه لأسلوب التجارة وحسن التعامل مع الناس وأصبحت له سمعة طيبة وذكر حسن وكسب العملاء الذين يتعاملون معه بالنقد الحاضر بالريال العربي أو بالفرانسي أو بالدّين وغالبا ما يكون السداد في نهاية المواسم بالجنيه الإنجليزي المعروف بالجورج . فزبائنه الذين يقبلون عليه كثيرون وهم من أغلب القرى والقبائل . والإقبال عليه يزيد كل أسبوع لما يتمتع به من ذكاء فطري وقدرة على زرع البسمة من خلال الكلمة الجميلة والطرفة النادرة وأيضا عرض ما لا يوجد لدى غيره من اللوازم عند بقية التجار .
وفِي أسبوع ما قبل عيد الفطر من إحدى السنين حيث يزيد الناس ويكثر المتسوقون الذين تمتلى بهم جنبات السوق يأتون لأخذ الجديد كعادتهم السنوية . وفِي ذلك الزحام ارتفعت أصوات بعض الأشخاص الحاضرين في خصومة جماعية .. وزادت اللجبة واشتبكوا بالأيادي يتدافعون فيما بينهم بقوة . لكن عمر أدرك بفطنته خطر الموقف فقام بلملمة أغراضه سريعا ونقلها بعيدا حاملا أغراضه على المشاديد .. عائدا لقريته تاركا السوق وما فيه ذلك الأسبوع ! ويسأله بعض من يعرفه في الطريق لماذا حملت أغراضك ؟ ليخبرهم بأن ( الدِّورَة على حوائج عمر ) التي راحت مثلا دارجا . ( ويقصد بها الهدف من الاشتباك الجماعي ) فقد تيقن بأن هذا العراك مفتعل وليس حقيقيا الهدف منه الوصول إلى بسطته ونقوده التي يضعها تحت مفرشه لكنه أضاع عليهم مخططهم بالتحرك السريع الذي جعل خصومتهم الزائفة تنتهي وعراكهم الوهمي يختفي بمجرد أن حمى بضاعته ونقوده منهم .

عبد الناصر بن علي الكرت

 

 

[ عدد التعليقات : 1 ] [ 3٬106 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : مقـالات وكـتاب ]

رد واحد على “الدِّورَة على حوائج عمر للكاتب الاستاذ عبد الناصر بن علي الكرت       ”

  1. يقول مراقب:

    عمر شخصيه تتكرر في الوسط الاجتماعي بصور متعدده ووجوه متنوعه .
    والدِّورَة واساليب ودسائس المدورين الذين يسطون على حوائج وممتلكات وافكار عمر ومن هم على نهجه كثر ، وينحصرون ما بين وصولي ومتملق .

    وبماء ان السوق مليء بالافاعي ، تبقى فراسه عمر ومن هم على نهج عمر هي لب الحدث فاللبيب هو الذي يقراء الافكار ويستشرف الامور وينشد السلامه فماكل من هبط السوق يبيع ويشتري.

    دمت ايها الكاتب بود … وجميل ان تستشرف لنا مثل هذه الحكايات والامثال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية