عاجل

13 مارس، 2018

لنعمل معا … لتكن بلجرشي خضراء بقلم / محمد الحمري

البيرق : محمد الحمري

 

 

 

_  ترميم الغابات الطبيعية في شكران وريع الحمران والسكران والغبر واعادة زراعة نفس الاشجار وحمايتها من التعديات

_ تفعيل مبادراة الشؤون الزراعية بمحافظة بلجرشي مع المدارس والمساجد والمستشفيات بزراعة شتلات زراعية وعمل مسطحات خضراء  

_ تأسيس جمعية بمحافظة بلجرشي تهتم بتنسيق الجهود بين الشؤون الزراعية مع الجهات الرسمية للاهتمام بالتشجير ومتابعة ما تم زراعته 

 

 

اسبوع الشجره او اليوم العالمي للشجرة بات حدث عالمي سنوي، وتحرص كافة الدول  على اقامة احتفالات رسمية كثيرة لغرس أعداد كبيرة من شتلات الأشجار بهدف حماية الغطاء النباتي وزيادة رقعة المساحات الخضراء، والاهتمام بالأشجار المزروعة وحمايتها والعمل على ترميم الغابات الطبيعية بإعادة زراعة نفس الاشجار وحمايتها من التعديات.

وهنا يجب التعريف بان فكرة تخصيص يوم لزراعة الشجرة تعود الى الصحفي مورتون مؤسس الصحيفة الأولى في ولاية نابراسكا، اذ اقترح يوم لزراعة الأشجار في اجتماع مجلس زراعة نابراسكا في 4 شهر يناير 1872 واحتفل بيوم الأشجار في 10 أبريل في تلك السنة.

وفي المملكه ومنذ عام 1398هـ وحتى يومنا هذا ونحن نعمل سنويا على تفعيل اسبوع الشجرة سنويا خلال شهر مارس من كل عام بمشاركة كافة الجهات المعنية بالشجرة مثل وزارة الزراعة والبلديات والجامعات والمدارس والجمعيات التطوعية على الاحتفال بهذه المناسبة كما تنظم خلال تلك الاسابيع المعارض والندوات لنشر الوعي بين المواطنين وبيان اهمية الشجرة وفوائدها.

ومما يذكر ان الشجرة اكتسبت اهتمام خاصا في ديننا الحنيف، فقد ورد ذكرها في القران عدة مرات وفي عدة مناسبات منها وما ورد في سورة الصافات الأية (146) { وأنبتنا عليه شجرة من يقطين } وفي سورة الفتح الأية (18) قال تعالى { لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا )

وحثنا نبي الهدى محمد صلى الله عليه وسلم على زراعة الشجره في عدة احاديث لبيان فضلها قال : ( ما من مسلم يزرع زرعا او يغرس غرسا فيأكل منه إنسان أو حيوان أو طير إلا كان له به صدقة)

وبهذه المناسبة نود ان نشكر ادارة فرع الشؤون الزراعية ببلجرشي على الاهتمام بمبادرة المهندس هشام عطية الشاطي الحمراني وذلك عقب تبنيه مبادرة زراعة الخط السياحي بقرية الحمران و المساحات المحيطه لإعادة الغطاء النباتي واستعدادهم التام بدعم تلك المبادرة بالشتلات الزراعية و كذلك اعلانهم بدعم اي مبادرة مستقبلا من جانب أهالي المحافظة.

وللتذكير يجب ان تكون هناك متابعة ميدانية لمتابعة نمو الاشجار التي تمت زراعتها.

كذلك يجب ان تكون هناك مبادرة لتاسيس جمعية بمحافظة بلجرشي وتكون نواه وامتداد لنشوء جمعيات مماثله في بقية محافظات منطقة الباحه، بحيث تهتم هذه الجمعية بالمشاركة المجتمعية وتنسيق الجهود مع الجهات الرسمية  مثل ادارة التعليم ووزاة الزراعه والمياه وزارةالصحه والبلديات والقطاع الخاص :_

1 _ تفعيل دور الشؤون الزراعية بمحافظة بلجرشي من خلال ترميم الغابات الطبيعية في شكران وريع الحمران والسكران والغبر واعادة زراعة نفس الاشجار وحمايتها من التعديات .

2 _ تفعيل دور البلديات في  زراعة الاشجار في الحدائق والشوارع والمتنزهات السياحية ودعم المواطنين وتشجيعهم على زراعة الشتلات المناسبة في فناء منازلهم .

3 _تفعيل مبادراة الشؤون الزراعية  بمحافظة بلجرشي مع مدارس المحافظة من خلال تشجيع الطلاب على المشاركة بزراعة الشتلات الزراعيه في فناء المدرسه ونشر الوعي حيال الشجرة واهميتها في المدارس.

4_ تفعيل مبادراة الشؤون الزراعية  بمحافظة بلجرشي مع المستشفيات والمراكز الصحية بالمحافظة والعمل على زراعة المسطحات الخضراء والحدائق في المستشفيات

5_ تفعيل مبادراة الشؤون الزراعية  بمحافظة بلجرشي مع الاوقاف والعمل على زراعة المسطحات الخضراء والحدائق في بالمساجد الكبيره

6_  الاهتمام بالاشجار المحلية في التشجير التى تتلاءم مع  الحالة المناخية لكل منطقة.

لنعمل معا … لتكن بلجرشي خضراء

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 4٬862 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : ساحات غامد وزهران, مقـالات وكـتاب ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية