عاجل

15 ديسمبر، 2017

منهجية الالتزام (32) تعرف على مراجع مصطلح الحديث والسيرة والأدب واحذر المزالق

البيرق : الشيخ منصور ال هاشم

منهجية الالتزام … الحلقات السابقة

اذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الأجسام
( اعط العلم كلك يعطيك بعضه )

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين وأشهد أن لا إله الاّ الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه واله وصحبه أجمعين أما بعد 

   

  علم المصطلح

علم مصطلح الحديث ، لا أريد منك أن تكون محققا للحديث النبوي ، مميزا للصحيح منه من الضعيف ، وان تصبح الأمام الذهبي ، أو الحافظ ابن حجر ومن شاكلهما ، فهذا يحتاج عمرا مديدا، بل أريد أن يكون لديك المام فقط بتعريف حد الحديث النبوي ، والفرق بين المرفوع والموقوف ، تعريف الصحيح والضعيف والموضوع وهكذا بقية التعريفات لأن هذا العلم ينفعك في الفقه والتفسير وغيرهما من المعارف والعلوم ، فسيذكر مؤلف ( ما ) حديثا ، ثم يقول هذا حديث مقطوع ، وانت قد علمت أن المقطوع غير المنقطع ، والمقطوع ليس بحديث بل هو قول ينسب لقائله ، فمن أين لك بهذه الدراية ـــ العلم ـــ ان لم تكن مررت بمصطلح الحديث ،فهذا يساعدك على الفهم وفك رموز وشفرات العلم.

فعليك بكتاب الباعث الحثيث (شرح اختصار علوم الحديث) كتاب سهل ميسر جداً، مختصر مفيد غير معقد للعلامة أحمد شاكر، وأصله للحافظ ابن كثير رحمهما الله ، تدارسه مع شيخ أو طالب علم مجوّد.
بالانكباب على هذه الكتب ــ سبق ذكرها فيما مضى ـــ على من يعلمك ويساعدك على فهمها يكون التزامك التزاماً بمنهجية علمية وليس مجرد التزام شكلياً ظاهرياً ، وايضا كونت منهجية علمية سليمة من المزالق بأذن الله تستطيع أن تعلو بها صهوات المنابر وتلج بها الى امهات الكتب ،وأصبحت الأن تمشي على قدميك بفضل الله .

أنا لم اكثر عليك في المواد ولا في المراجع، فهي بعد كتاب الله ، فقه ، لغة عربية ، حديث ، تفسير ، فماهي الاّ خمس مواد بعد كتاب الله ، والبقيّة مصطلح ، لسان العرب

وغيرها ماهي الاّ علوم ومعارف مساندة ، واذا كنت اكثرت أو أثقلت عليك في نظرك فسوف أختصر لك وأقول : لا أقل من أن تحفظ شيئا من كتاب الله وتتعلم أبجديات التجويد ، وتقرأ كتاب السلسبيل ومشكاة المصابيح ان كانت همتك قاصرة ولكن ستظل كطالب في الابتدائية طول العمر، واما ان كنت من اصحاب الهمم العالية التي لا ترضى بما دون النجوم فسوف تعرف الطريق بنفسك بعد ان تنتهي مما ذكرت لك .

وقد قالت العلماء الحكماء ( اعط العلم كلك يعطيك بعضه )

وقال شاعرهم :

وإذا كانَتِ النّفُوسُ كِباراً تَعِبَتْ في مُرادِها الأجْسامُ

• عليك بالصبر وعلو الهمة ، فطريق العلم طويل ومعالي الأمور لا تنال إلا على جسر من الصبر .

هناك كتاب صغير الحجم مفيد أنصح بقراءته وأنت تشرب كاس الشاي اسمه ( صفحات من صبر العلماء على شدائد التحصيل ) فهو يجعلك تزدري نفسك وتستصغرها ، وترى أنك ما فعلت شيئا يذكر، ويدفعك الى الأمام
• عليك أن تقدم تحصيل ما يجب على ما يستحب ، الأهم ثم المهم .

احذر المزالق التالية :

( الحسد، الكبر، العُجْبُ ، الجرأة على الفتوى وتعلم لتعلم وتعمل لا لتفتي)

ولن تحلمَ بأن تصبحَ عالمًا إلا باجتهادٍ ، وطول زمان .

• الاستشارة الدائمة لأهل العلم ، ومراجعتهم فيما أشكل عليك .

لا تستنكف من السؤال ولا تخجل .

سئل ابن عباس رضي الله عنهما : كيف أصبت هذا العلم؟ قال : ( بلسان سؤول وقلب عقول )
لا تنسَ ان يكون قلمك معك أينما كنت واحتفظ بنوتة أو اوراق لتسجل فيها ملاحظاتك وما يحتاج المراجعة .

لا تنسَ أن ينام معك القلم والقرطاس حيث تنام ، وسجل خواطرك فبعضها لا يحلو لها الحضور الاّ هنا ولا تتركها الى الصباح فلن تجدها وقد طارت وتبخّرَت .

يقولون : ( تزبب قبل أن يتحصرم ) هذا مثل يضرب للمستعجل الشيء قبل أوانه ، والحصرم هو الثمر قبل نضجه ، من العنب والبلح ، وما أشبه ذلك ، فلا بد أن يكون حصرما أولا ثم ينضج ، فهي مراحل لابد لكل مرحلة أن تأخذ زمنها ووقتها ، فلا تستعجل فكن حصرما اولاً لتكون زبيباً.

كتب السيرة . 

كثيرون يقرؤون كتب السيرة ، ويقرؤونها قراءة مسلَّمة ، ويحسبون أنهم على شيء ــ علم ــ وهذا من أكبر الخطأ ، وقد قال الأمام أحمد بن حنبل رحمه الله :

( ثلاثة كتب لا تصح أو لا أصل لها ، التفسير ، والمغازي ، والسير )   

أي أن الروايات في التفسير أو في المغازي ، أو السير ، لا يوجد لها اسانيد متصلة ،( يعني أكثرها )، وان وجدت فغالبها ضعيف ، حيث معظم مستندها على ( الكلبي ، والواقدي) والكلبي عندهم كذاب وضاع ، والواقدي قالوا عنه قولاً قريبا منه ، ومنهم من قال عنه : كذاب .
وهذا الكتاب المنسوب الي ابن عباس في التفسير قال عنه العلماء : كتاب كذب وزور.
ويصح تفسير بعض الآيات الي ابن عباس وليس الى الكتاب جاءت من طُرُقٍ غير كتابه المزعوم .
ومع هذا فقد أثمرت جهود العلماء في التنقيح واستخلاص الصحيح وعاش لها الجهابذة كما قال العلماء .
من الكتب المفيدة في السيرة كتاب ( الرحيق المختوم ) .

في الأدب : – 

النفس تمل ولها اقبال وادبار وملل ، فلا تجعل نفسك تمل من العلم ، وبين الحين والحين جمها ــــ من الجم ــــ الاستراحة لتعود القوة ـــ جمها بمطالعة بعض كتب الأدب الراقي التي فيها الطرفة والشعر والدعابة والحكمة .

كان الشيخ محمد الأمين الشنقيطي صاحب اضواء البيان ، في كل جمعة بعد العصر لا يطالع الاّ كتب الأدب ، فراجعه بعضهم في ذلك ، فقال الشيخ : ( نَجُــمُ النَّفسَ ) وهو ايضا اثراء للمَلَــكَة الأدبية ، ولذلك بفضل الله ، كثيراً ما أنصح طالب العلم يطالع كتب الأدب وليس كتب قلة الأدب وشتان بينهما ــ لأن البعض يُــنَفِّــر الناس عن كتب الأدب ــ فهي تلقن الفصاحة وتغذي البلاغة ، وترضع الحكمة ، وفيها تجارب الناس , وحصيلة عقولهم الى عقلك ، والتجارب لعلها نصف العلم ، ولكن تخير المفيد منها مثل كتب الرافعي ومنها وحي القلم ، وكتب القدامى أنفع كثيراً .

وللحديث بقية      

👆
كتب محبكم / منصور ال هاشم     

 

 

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 245 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : الدين والحياة ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

خلل في مولد كهرباء سيارات دودج 2014 والتجارة» تستدعي أكثر من 416 مركبة (25 مشاهدة)

البيرق :  متابعات     أعلنت وزارة التجارة والاستثمار، اليوم (الثلاثاء)، عن استدعاء 416 مركبة دودج "تشالينجر" و"تشارجر" موديل 2014 بسبب خلل في مولد الكهرباء. وأوضحت الوزارة أنه تم استدعاء 325 سيارة دودج "تشارجر" 2014، و91 مركبة دودج "تشالينجر" 2014، بسبب خلل في مولد الكهرباء قد ... التفاصيل

التفاصيل

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية