عاجل

8 نوفمبر، 2017

منهجية الالتزام ( 27 ) آداب الصلاة في المسجد  

البيرق : الشيخ منصور ال هاشم

 

منهجية الالتزام … الحلقات السابقة

 

 

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين وأشهد أن لا إله الاّ الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه واله وصحبه أجمعين أما بعد
ملاحظات واقعة من بعض الفضلاء مرتادي المساجد في كل المدن والقرى ولا تقتصر على مكان دون غيره .
تحدث منهم عن غير قصد ولا عمد لفعلها، والتنبيه عليها مناسب لنتلافاها ولا شك أن كل المصلين من المبادرين للاستجابة، ذلك أن كل مرتاد للمسجد لم يحضر قسراً ولا قهراً بل جاء طاعة لله واختيارا وحباً لدين الله وهو يفرح ويُسَرُّ بمن يناصحه ويرشده الى الخير ، فمن ذلك :

عدم أخذ الزينة للصلاة والخروج الى المسجد بــ ( جلابية المنزل ) وقد قال الله جل من قائل :

(يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ) الاعراف

قال الإمام ابن باز رحمه الله (( الآية على ظاهرها، السنة أن يأخذ المؤمن زينته إذا ذهب للصلاة، يعني ملابسه الحسنة الجميلة، واحتج بها العلماء أيضاً على وجوب ستر العورة، ولكن الآية فوق ذلك، يدل على أنه يشرع له مع ستر العورة أخذ الزينة، وأن تكون عليه الملابس الحسنة الجميلة عند قيامه بين يدي الله سبحانه وتعالى)) أ. ه كلامه .

اكل الثوم والبصل وتَعاهُد الإنسانِ نفسَه بتَركِ ما يُؤذي ريحه.
نهى النبي ﷺ في أحاديث متعددة عن أكل الثوم والبصل لمن يشهد صلاة الجماعة فمن ذلك قوله ﷺ :
( مَن أكَل ثومًا أو بصلًا فليعتَزِلْنا أو قال : فليعتَزِلْ مسجدَنا، وليقعُدْ في بيتِه ) البخاري ومسلم وابو داود
وفي اجوبة الإمام ابن باز رحمه الله وقد سئل عن ذلك :
السؤال : ورد في الحديث الصحيح النهي عن قرب المسجد لمن أكل بصلاً أو ثوماً أو كراثاً، فهل يلحق بذلك ما له رائحة كريهة وهو محرم كالدخان؟ وهل معنى ذلك أن من تناول هذه الأشياء معذور بالتخلف عن الجماعة بحيث لا يأثم بتخلفه؟
فقال رحمه الله : (( ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: “من أكل ثوماً أو بصلاً فلا يقربن مسجدنا وليصل في بيته”، وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم “. وكل ما له رائحة كريهة حكمه حكم الثوم والبصل كشارب الدخان ومن له رائحة في إبطيه أو غيرهما يؤذي جليسه فإنه يكره له أن يصلي مع الجماعة، وينهى عن ذلك حتى يستعمل ما يزيل هذه الرائحة. ويجب عليه أن يفعل ذلك مع الاستطاعة حتى يؤدي ما أوجب الله عليه من الصلاة في الجماعة، أما التدخين فهو محرم مطلقاً ويجب عليه تركه في جميع الأوقات لما فيه من المضار الكثيرة في الدين والبدن والمال، أصلح الله حال المسلمين ووفقهم لكل خير)) أ . ه .
مجموع فتاوى و رسائل الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز.
رأيت في أكثر من مسجد بعضهم حين يدخل المسجد يسلم على الحاضرين بصوت عالٍ جهوري من عند الباب ليسمعه الجميع ، وهذا خطأ
السلام سنة لا تترك ، ولكن ليس بهذه الصورة ، فإذا دخلت المسجد فسلم على من حولك بصوت هادي ويكفي أن يرد عليك واحد منهم .
ومن ذلك حين دخول المسجد ويريد يركع ركعتي تحية المسجد يأتي الى باحة المسجد ( الوسط ) ثم يصلي ، وكان الأولى أن يقف خلف شيء ( أي شيء ــ عمود أم دولاب مصاحف وما أشبه ــ) يتخذ منه سترة لصلاته ، والسترة واجبة عند طائفة من أهل العلم وسنة مؤكدة عند آخرين ، وعند طائفة ثالثة سنة ، ولكل دليله الصحيح ، لكن أقل أحوالها سنة ، ومن قال أنها سنة مؤكدة فلعله أوسط الأقوال التي يسندها الدليل الشرعي لأن النبي ﷺ لم يكن يدعها في حضر ولا سفر.
وقد ثبت أن أصحاب النبي ﷺ كانوا يبادرون الى سواري مسجد رسذول الله ﷺ فقد أخرج الإمام البخاري في صحيحه وابن حبان وغيرهما
( كان المؤذِّنُ إذا أذَّن قام ناسٌ مِن أصحابِ رسولِ اللهِ ﷺ يبتَدِرون السَّواريَ يُصَلُّونَ حتَّى يخرُجَ رسولُ اللهِ ﷺ عليهم وهم كذلك يُصَلُّونَ الرَّكعتَيْنِ قبْلَ المغربِ )
بل ثبت من فعله ﷺ ، أخرج الإمام البخاري ومسلم : ( كان سَلَمَةُ ــ ابن الأكوع ــ يتحرَّى الصلاةَ عند الأُسطوانةِ التي عند المصحفِ , فقلت له: يا أبا مسلمٍ أراك تتحرَّى الصلاةَ عند هذه الأُسطوانةِ, قال: رأيت النبيَّ ﷺ يتحرَّى الصلاةَ عندها).
وكان ﷺ  يقول : ( لا تُصَلُّوا إلَّا إلى سُترةٍ ولا يدَعْ أحدًا يمُرُّ بينَ يدَيْهِ فإنْ أبى فليُقاتِلْه فإنَّ معه القرينَ ) ابن حبان .
( لا تصلِّ إلا إلى سترةٍ ، ولا تدعْ أحدًا يمرُّ بين يديك ، فإن أبى فلْتقاتلْه ؛ فإن معه القرين ) ابن خزيمة
( إذا كان أحَدُكم يصلِّي فلا يدَعُ أحدًا يمُرُّ بين يديه، فإنْ أبى فلْيُقاتِلْه؛ فإنَّ معه القَرينَ) مسلم .
عدم العناية بصلاة النافلة والإسراع فيها اسراعا مخلا بفعلها وعدم استغلال خيرها وكنوزها مع اننا غالبا نفعلها بين الأذان والإقامة الذي هو وقت استجابة الدعاء وبخاصة في السجود يفترض استغلالها وفعلها على أحسن وجه ونستكثر بها من الخير عسى ولعل .
العبث بالجوال في المسجد وترك الاشتغال بما ينفع من الدعاء او الذكر أو تلاوة القرآن .
العبث بالجوال اثناء الجلوس بالمسجد يوم الجمعة وقت الخطبة فقد يدخل نطاق قوله ﷺ : (ومَن مسَّ الحصى فقد لغا ) مسلم وابو داود وغيرهما
والعلماء يقولون : ( الحكم يدور مع العلة حيث دارت ) والعلة هنا العبث بما لا فائدة فيه ( حصى ام جوال أم خلافه ) والانشغال عن المهم .

وللحديث بقية     

كتب محبكم / منصور ال هاشم     

 

 

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 110 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : الدين والحياة ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

مرصد جامعة الملك عبدالعزيز : كميات الأمطار التي هطلت على جدة تجاوزت 56 مليمتر (39 مشاهدة)

البيرق : متابعات       https://twitter.com/albayrag_/status/932974140969095168?s=09   أوضح مدير مركز التميز لأبحاث التغير المناخي بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور منصور المزروعي أن كمية الأمطار التي هطلت حتى الآن في جدة هي 56.9 مليمتر وهي أمطار تعد غزيرة. يذكر أن الجامعة من خلال مركز التميز لأبحاث التغير المناخي تتابع الحالة ... التفاصيل

التفاصيل

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية