خواطر القلم

خواطـر الـقـلـم – زيـارة ساحة بـيـتـنا القديم

زيارة ساحة بيتنا القديم  ( خواطر القلم الخاصه)    [1]


مررت بساحتنا القديمه —- آه آه آآآآآآآآآآآآآآه

لم يبقى بها سوى بضعة بيوت آيله للسقوط

تحسست ابوابها الموصده ،

عليها بقايا خيوط العنكوبت ، واتربه من غابر الازمنه،

هناك اناس كانوا يلعبون ،

وهناك صبيان وصبايا يضحكون ويهمسون بخفيه

وهناك بضعة نساء يتسامرون ، باحاديث وبضعة قصايد

وكنت وحيدا كشرطى لا هم له إلاً  —َ

مراقبه تلك العيون ، ورسم كل الوجوه في مخيلته

وذات يوم اتيت من بعيد لساحة بيتنا القديم

جلست حيث كانوا يجلسون

واسترجعت مخيلتى بعض القصائد

تذكرت اهازيج الرعاه

وثغاء الغنم

ولحن الصبايا

وابصرت في الافق البعيد

تلك العيون الجميله وتلك الوجوه الكريمه

بكيت على ماضي ذهب

بكيت على الرجال وكل النساء

وحتى الصبايا بكيت عليهم

لقد ذهبوا في صراع الحياه

ونسوا تلك الليالي الجميله

ولم يبقى لي منهم سوى ذكريات ،

صورتها معتمه

اتت من بقايا تراب ابوابهم الموصوده


[1] – 21-02-2009, 07:37 PM

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock