عاجل

29 مارس، 2017

بــركـــــــة التـَّــــــقـاعـُــــد  بقلم منصور ال هاشم

البيرق : الشيخ منصور علي ال هاشم

 

        

     

     

الحمد لله رب العالمين وأشهد ان لا اله الاّ الله اله الأولين والأخرين وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه واله وصحبه أجمعين وبعد

تتباين اراء الناس في التقاعد وتختلف فيه وجهات النظر , وفي النهاية هو أمر لا مناص منه ولا حيلة فيه , فالقبول به أمر حتمي ,   التقاعد فترة زمنية مهمة ومفيدة لمن يدرك معنى الوقت , بل ربما كان والله أسعد أيام حياتك ، فهي فترة خلوة ــ بالخاء المعجمة من فوق ــ بين المرء ونفسه ومحاسبة وتزكية لها (قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا) (9) الشمس, من قبل يكاد المرء لا يجد وقتا فهو دائما مشغول بالبيت والأولاد وهموم الحياة وتبعات العمل وما الى ذلك دائما يجري , يلهث في حركة الحياة

  ما يقرب من  اثنين وعشرين عاما في التحصيل الدراسي , ثم من بعدها كان همك تحصيل الوظيفة حتى تحققت , ثم فكرت في الزواج وبناء أسرة ،  فبقيت بضع سنين تجمع المال وتعد العدّة وتتهيأ وتستعد لهذا المشروع المبارك , تحقق وتم لك بناء أسرة مباركة , ثم تهيأت لاستقبال المولود الأول , ثم الثاني ثم … .. , ثم مشغول في تعليم الأبناء وفي مدارسهم  ومطالبهم وتوفير حاجاتهم , فأنت ما بين هَـمَّ توصيلهم  مدارسهم صباحا وبين توفير حاجاتهم مساء , في ركض مستمر, ذَهَبَـت أيامُك وأوقاتك ركضا مشغولا بحركة الحياة وتبعاتها.

وفي ليلة وانت تنظر الى وجهك في المرآة أذا بك تفجأ بأن وجهك وعارضيك قد تنوّرا بنور الوقار, واشتعل الرأس شيبا  ـــ النصف الباقي منه ـــ واما النصف الأخر فقد اصبح بحمد الله قاعا صفصفا لا ترى فيه عوجا ولا أمتا يلمع كالمرآة ,  وكأنك لأول وهلة ترى نفسك ـــ وقد عَــرَّضَت بِكَ أُمّ الأولاد احدى الليالي حين قالت لك  المرآة يلمع بريقُها, ولكنك لم تفهم ما كانت تعني , ثم هي تداركت فلم تشأ تُــعَكّر عليك ــ  ثم تقول لنفسك حين رأيت نفسك ونور شعرك وجلاء لمعانه  آه تذكرت :  قالوا لي في العمل : الشهر القادم بداية تقاعدك , آه أحقا بلغت الستين ؟ , يمكن يكونوا غلطانين أوفيه خطأ ,ثم لتقنع نفسك أخرجت بطاقة الهوية لتتأكد من تاريخ ميلادك مع أنه أحفظ شيء في ذاكرتك ومحفوظاتك , وبدأت تحسب  سنيَّ عمرك , وحتى لا تختلج عليك النتيجة وحتى لا يساورك الشك في الحساب أخذت تحسب كالأطفال الصغار (على أصابعك ) وفي النهاية تهز راسك , الله يسامحهم  

ستون عاما ولّت وانقضت ستون عاما راحت وادبرت , ستون عاما تصرّمت , ستون عاما لم تكن ستين عاما بل طيف خيال , ستون عاما  والمرء في هذه الحياة يجري , يسعى , يكدح  مشغول بحركة الحياة , من أجل بيته واسرته واولاده وعمله ، كَدَحَ لكل من حوله ولكن ربما نسيَ نفسه ، نعم يكدح لكل من حوله وينسى نفسه , لم يبخل عليهم بشيء مما يشتهون , ولم يقصّر في تحقيق ما يطلبون وما يحتاجون , الليل والنهار  , يسعى , يعمل , لكن نسي نفسه , اما آن ان تذكر نفسك , أما آن تعمل لــها , أما آن تكدح لنفسك ( يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ )  أما آن أن تدّخر لنفسك ليوم لا ينفع فيه مال ولا بنون, ولا يغني عنك قريب ولا أهلون , تنظر عن يمينك فلا ترى الاّ ما عملت وما قدّمت , وتنظر عن شمالك فلا ترى الاّ ما عملت وما قدّمت (…..وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ (87) يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ (88) إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ) (89) الشعراء  , اما آن ان تتفرغ لخاصة نفسك ,  لم يعد للتسويف مكان ولم يعد يسعفه زمان , والطارق على الباب , اما آن     , بلى والله آن ثم آن , لقد آن الأوان وطاب الزمان فالفكر ناضج , والعقل تام , والرشد مكتمل , والصبوة ولّت , والنّعم متوافرة , فلنغتنم الفرصة ونعوض ما مضى و فات , وما حصل من تقصير في سالف الأوقات ,  لا أقول ان المرء منا لم يكن مستقيما على الطاعة , ما هذا أردت ¸ولكن اقصد ان الواحد منّا كان دائما مشغولَ الذهن سريع الحركة مُثقَل الواجبات , اذا دخل المسجد مثلا يفكر متى يصلى الأمام واذا صلّى لا يدري كيف صلّى ثم يخرج خلف مطالب وهموم والتزامات وحاجات وزيارات و….   

((……..حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (15) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ )) (16) الأحقاف 

انت اليوم لم تبلغ الأربعين فقط حتى تتفرغ للشكر والعبادة , بل بلغت سن الأِعذار,  صح عن رسول الله (ﷺ) قوله: ( إذا بلغ الرجلُ من أُمَّتي ستينَ سنةً ، فقد أعذرَ اللهُ إليه في العُمرِ) , يعني لم يعد لنا أعذار ولا حيلة ولا تحايل ولا اعتذار, ليس الاّ العزيمة وهمة العمل

من اليوم فليبدأ التشمير عن ساعد الحزم وتعويض ما قد فات او استزاده من الباقيات الصالحات .

 هذا برنامج عملي ليوم كامل للمتقاعدين والفارغين والعاطلين من العمل أمثالي

1- النوم على ذكر الله مبكرا , أقترح لا تتعدى الساعة العاشرة والنصف مساءً وأن تجعل في بالك تستيقظ قبل الفجر ولو بوقت يسير

2- استيقظ قبل الفجر بوقت تتهيأ فيه للصلاة وتصلي ركعتين تقرأ فيهما ولو بعشر آيات , فقد صح عن رسول الله (ﷺ) قوله : ( مَنْ قامَ بِعَشْرِ آياتٍ لمْ يُكْتَبْ مِنَ الغَافِلِينَ ، و مَنْ قامَ بِمِائَةِ آيَةٍ كُتِبَ مِنَ القَانِتِينَ ،……) وهذه لا تأخذ  منك أ كثر من عشر دقائق , فهل هذا كثير ؟ هذه نعمة عظيمة أن تقوم بعشر آيات فقط ثم لا تكتب من الغافلين , قال رسول الله (ﷺ)  :(يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد ، يضرب على كل عقدة منها : عليك ليل طويل فارقد ، فإن استيقظ فذكر الله انحلَّت عقدةٌ ، فإن توضأ انحلَّت عقدة ، فإن صلى انحلَّت عُـقَـدُه كلُّها ، فأصبح نشيطا طيب النفس ، وإلاّ أصبح خبيث النفس كسلان ) .        

3- الذهاب إلى المسجد , وأقترح أن يكون سيرا على الأقدام , لقول رسول الله (ﷺ) : ( من غدا إلى المسجد أو راح ، أعد الله له نزلا في الجنة ، كلما غدا أو راح )  . ولقوله (ﷺ) ايضا : ( مَنْ تَطَهَّرَ في بيْتِهِ ثُمَّ مضى إلى بيتٍ من بيوتِ اللهِ ، ليَقْضِيَ فريضَةً مِنْ فرائِضِ اللهِ ، كانتْ خطواتُهُ إحداهما تحطُّ خطيئَةً ، والأخرى ترفَعُ درجَةً ) وحديث بني سَلِمَة (( يا بني سلِمةَ ديارَكم ديارَكم تُكتَبْ آثارُكم )) ,  

4- بسم الله , توكلت على الله لا حول ولا قوة الاّ بالله اللهمَّ اجعلْ في قلبي نورًا  وفي لساني نورًا ، وفي بصري نورًا ، وفي سمعي نورًا ، وعن يميني نورًا ، وعن يساري نورًا ، ومن فوقي نورًا ، ومن تحتي نورًا ، ومن أمامي نورًا ، ومن خَلْفي نورًا ، واجعلْ لي في نفسي نورًا ، وأَعظِمْ لي نورًا 

5- صلاة الفجر لها فضائل ومزايا ,  منها : – أ – قوله(ﷺ) مَن صلى الصبحَ فهو في ذِمَّةِ اللهِ ، فلا يَطْلُبَنَّكُمُ اللهُ من ذِمَّتِهِ بشيءٍ ،      ب –  قال رسولُ اللهِ  (ﷺ) :  ( ….. ، ولو يعلمون ما في العَتَمَةِ والصبحِ لأتوْهما ولو حبْوًا ) . 

6-  كان رسول الله (ﷺ)  إذا دخلَ المسجِدَ قال : ( أعوذُ باللهِ العظيمِ وبوجهِهِ الكريمِ ، وسلْطَانِهِ القديمِ منَ الشيطانِ الرجيمِ ) . قال : فَإِذَا قال ذَلِكَ قال الشيطانُ : حُفِظَ مِنِّي سائِرَ اليومِ )

7- في صلاتك صلّ صلاة مودع , كما وجهت وجهك نحو القبلة  فدع قلبك يتوجه الى ربه وخالقه , قالَ جبريل لرسول الله (ﷺ)  : يا محمَّدُ ، أخبرنِي عن الإحسانُ ؟ قالَ: (( أن تعبُدَ اللهَ كأنَّك ترَاه ، فإنْ لَم تكنْ ترَاه فإنَّه يرَاك )) أجعل امور الحياة خلف ظهرك ’, وقاوم الأفكار كلما طرأت عليك  

8- الجلوس بعد صلاة الفجر في المسجد حتى تصلي ركعتي الضحى , وهذا الوقت وقت الإكثار من الذكر – التسبيح والتحميد والتهليل والصلاة على رسول الله (ﷺ) وأدعية وأذكار الصباح_ حتى تطلع الشمس 

9- احرص وأنت في المسجد أن تجعل مُكــثَك فيه لله , فلا تُشغِل نفسك بالقيل والقال في المسجد ولا تشغل نفسك ووقتك بالعبث في الجوال كما نرى من البعض  ,  واترك الدنيا خارج المسجد واجتهد في الذكر , قال رسول الله(ﷺ) : ( الملائكةُ تصلي على أحدِكم ما دام في مُصلاه، ما لم يحدثْ تقول : اللهمَّ اغفرْ له، اللهم ارحمْه) وايضا : ( لا يزال أحدُكم في صلاةٍ ما دامتِ الصلاةُ تحبسُه، لا يمنعه أن ينقلبَ إلى أهلِه إلا الصلاةُ ) . 

10- وبعد عشر دقائق من طلوع الشمس تصلي صلاة الضحى , ركعتين إلى ثمان ركعات كلُ بحسب نشاطه وهمته , والله المستعان ,  قال رسول الله(ﷺ) : من صلَّى الصبحَ في جماعةٍ ، ثم قعد يذكرُ اللهَ حتى تطلعَ الشمسُ ، ثم صلَّى ركعتَينِ ، كانت له كأجرِ حَجَّةٍ و عمرةٍ قال : قال رسولُ اللهِ(ﷺ)  : ( تامَّةً تامَّةً تامَّةً )  وايضا قال عنها رسول الله (ﷺ)  انها صلاة الأوابين )  

11- ستعود إلى منزلك وأهلك وانت والله طيب النفس مسرورا بتوفيق الله لك  

12- ، بعد القيام بقضاء حوائجك أو اخذك قسطا من النوم والراحة اقترح ان تبدأ الفترة الثانية من الساعة الحادية عشرة صباحا فتتوضأ وإن تيسر لك تصلي ركعتين خفيفتين , ثم تجعل المصحف بين يديك لتجعل لك وردا وحظا منه في هذا الوقت الى قبل صلاة الظهر

13- حان وقت الظهر والخروج الى المسجد , بسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة الاّ بالله ………

14- بسم الله اللهم صل على محمد اللهم افتح لي ابواب رحمتك , 

15- ثم تصلي بعد الزوال أربع ركعات , كان رسولَ اللهِ  (ﷺ)  يصلي أربعًا بعد أن تزولَ الشمسُ قبل الظهرِ, وقال : إنها ساعةٌ تُفتَحُ فيها أبوابُ السماءِ ، وأُحِبُّ أن يصعدَ لي فيها عملٌ صالحٌ.  

13-  تصلي الظهر ثم تصلي بعدها ركعتين وان شئت اربعا 

14 – فترة المساء

وتبدؤها بصلاة العصر قال رسولُ اللهِ (ﷺ) يَتَعاقَبونَ فيكُم: ملائِكَةٌ بالليلِ وملائِكةٌ بالنهارِ، ويجتمعونَ في صلاةِ الفجرِ وصلاةِ العصرِ، ثم يَعْرُجُ الذينَ باتوا فيكُم، فيَسألُهُم وهو أعلَمُ بِهِم: كيفَ تَرَكتُم عِبادي ؟ فيقولون : تَرَكْناهُم وهُم يُصلونَ، وأتَيناهُم وهُم يُصلونَ . وقال رسولُ اللهِ(ﷺ) : ( لن يلجَ النارَ أحدٌ صلى قبل طلوعِ الشمسِ وقبل غروبها يعني الفجرَ والعصرَ) .   

15 – وقت الذكر , بعد صلاة العصر, هذا وقت التسبيح والاستغفار وأدعية المساء , أكثر من التسبيح والاستغفار خاصة ,  في المسجد فذاك مكانه والاّ في البيت أوفي سيارتك أوفي أي مكان  

16 – صلاة المغرب في المسجد

17 – الوقت بين المغرب والعشاء 

هذا الوقت من أنفع الأوقات فاحرص على حُسن استثماره

لك ان تمكث في المسجد  تتلو كتاب رب العالمين وتتدبر آياته , وتشعر بأن الله يخاطبك في كل أية يقول فيها (يا أيها الذين آمنوا ) وتدخر حسنات لا يعلم قدرها الاّ الله، تمكث إلى صلاة العشاء فذلك من الرباط كما صح بذلك حديث رسول الله (ﷺ) , ولك أن تعود إلى بيتك وأهلك وأولادك وتجلس معهم جلسة عائلية أبوية تجتمعون على الذكر والأجر على  كتاب الله , أو حول كتاب رياض الصالحين فهو كتاب مفيد وفيه الترغيب في فضائل الأعمال فتقرؤون فصلا منه ــ ثلاثة الى أربعة احاديث ـ في باب من الأبواب ولو تناوبنا القراءة فيما بيننا وجعلنا كل واحد من الأسرة ــ حتى الأطفال ـ  يقرأ لنا مرة اراه مفيدا للجميع 

ليس بالضرورة أن يكون المجلس السابق كل ليلة , لنجعل ليلة بعد المغرب للبيت , وليلة في المسجد للرباط وتلاوة القرآن ــ بالنسبة للأب ــ وليلة لبعض الواجبات وليلة  لحاجات البيت 

حان وقت العشاء فلننهض الى طاعة الله , 

18 – صلاة العشاء في المسجد لها أجر عظيم قال رسول الله (ﷺ) : (من صلَّى العشاءَ في جماعةٍ ، كان كقيامِ نصفِ الليلِ ، و من صلى العشاءَ والفجرَ في جماعةٍ كان كقيامِ ليلةٍ )

19 –  تشعر بالرضى والسعادة أن كان هذا مسك الختام  ليومك , أمضيت يومك في طاعة ربك وخالقك ومولاك , فينطلق لسانُك  الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله , تدرك حينها ان التقاعد نعمة واي نعمة , اوصيك لي بدعوة صالحة

20 – تعود أدراجك الى عشك , الى بيتك واهلك واولادك فليس بعد هذا الاّ  أن  فترة الراحة والنوم لننهض الى طاعة الله في يوم جديد 

أرجو اكون وفقني الله لمساعدة نفسي وأخواني لترتيب بعض الوقت الذي هو مادة العمر لحسن استثماره في طاعة ربنا الذي نرجو رضاه جل في علاه ) وقد التزمت الأحاديث التي حقق لنا العلماءُ صحتها  . 

الأربعاء  1/7/1438ه

 منصور ال هاشم 

 

[ عدد التعليقات : 0 ] [ 561 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : مقـالات وكـتاب ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية