عاجل

14 فبراير، 2013

لو كان لي من الأمر شيء! – عثمان الخويطر نائب رئيس شركة أرامكو سابقاً

لو كان لي من الأمر شيء!

عثمان الخويطر

نائب رئيس شركة أرامكو سابقاً

”لو كان لي من الأمر شيء”، مجرد أمنية ربما مستحيلة التحقيق، لكنها أحلام يقظة تراودنا، بل هي تقضّ مضاجعنا. فلو كان لي من الأمر شيء لعملت على إيجاد مخطط لا يقبل النقض ولا الانحراف، يقلص إنتاجنا من النفط اختيارياً إلى ستة ملايين برميل في اليوم كحد أعلى خلال السنوات المقبلة، حتى نسير على الطريق السليم،  

 ويتحول اقتصادنا من اقتصاد ريعي مُثبِّط للهِمم وقاتل للطموح إلى اقتصاد مُنتِج نباهي به جيراننا، ويعتمد إلى حد كبير على مجهودنا وينتشلنا من حالة الاتكالية والرفاهية إلى مصافّ الأمم المنتِجة.

ولو كان لي من الأمر شيء، لاستصدرت أمراً بإنشاء برنامج ملزم نستغني بموجبه عن 40 في المائة من الأيدي العاملة الأجنبية الحالية، غير الضرورية خلال عشر سنوات، وندعها تغادر البلاد بتأشيرة لا عودة. وهذا المخطط يُحدد زمناً لا يتجاوز 15 عاماً لحصر جميع محال التجزئة التي لا يتطلب عملها أي مهارات فنية، كالبيع والشراء، على المواطنين. وتحويل معظم النشاطات الحالية المتعلقة بتجارة التجزئة إلى شركات مساهمة، يسهم فيها المواطنون بأموالهم ومدخراتهم. والأعمال الورشية هي الأخرى تتحول إلى مجمعات وكيانات كبيرة تكون نسبة كبيرة من العاملين فيها من المواطنين برواتب مجزية. ولن أسمح على الإطلاق لأي وافد أن يبيع ويشتري لحسابه تحت أي ظرف من الظروف، كما هي الحال اليوم. وذلك بإيجاد طرق وآليات تكشف كل مخالف للسياسة الموضوعة من أجل المصلحة العامة. وإذا وُجد مُخالف للأنظمة يكون مصيره الإبعاد وعدم العودة إلى المملكة ومعاقبة الذي سمح له بذلك.

ولو كان لي من الأمر شيء، لاستثمرت قسماً كبيراً من الفوائض المالية الضخمة في مشاريع توليد الطاقة الشمسية. فنحن مآلنا إلى الطاقة الشمسية عندما ينخفض دخلنا من النفط، وهو أمر لا جدال في حدوثه عاجلاً أم آجلاً. وخير لنا أن نؤسس لمشاريعها وبنيتها التحتية ما دمنا نملك المال، بدلاً من الانتظار لسنوات قد لا نجد خلالها ما يؤمن مستقبل صناعة توليد الطاقة الشمسية. فسيأتي اليوم الذي تختفي فيه هذه المداخيل الكبيرة ويتضاعف عدد السكان الذين يكونون عبئاً ثقيلاً على خزانة الدولة، ناهيك عن شح المياه ومتطلبات الحياة المتزايدة. وأكبر عائق في الوقت الحاضر لتنفيذ مشاريع الطاقة الشمسية هو غياب الجهة التي من الممكن أن تتولى إنشاءها، خصوصاً خلال المراحل الأولى من عمر المرافق الجديدة. ونظراً لأهميتها وضرورة متابعتها حتى تستطيع الوقوف أمام نوائب الدهر، نقترح أن تتولى هذا الأمر شركة أرامكو السعودية، وهي المتخصصة في شؤون ومستقبل مصادر الطاقة، لما تتمتع به هذه المؤسسة الوطنية الناجحة من سمعة طيبة ومن بنية تحتية قوية وخبرة في تنفيذ المشاريع الاستراتيجية الكبرى. ولا بأس من تحويلها لاحقاً إلى شركة مساهمة، كأي مؤسسة مستقلة يُشارك في رأسمالها وإدارتها المواطنون.

ولو كان لي من الأمر شيء، لأصدرت قرارا يُمنع بموجبه أي نوع مما يُسمى ”الأوت سورسينق”، وهي ممارسة تكاد تكون جديدة ومتفشية، تطلب فيها بعض المؤسسات الحكومية والشركات الكبرى مثل ”أرامكو” و”سابك” التوظيف عن طريق مقاول محلي، وهي في نظرنا العدو الأكبر للسعودة، والقصد المُعلَن من هذه العملية تخفيض النفقات، والمأخذ على هذه الممارسة أنها تكون فرصة لتوظيف عمالة أجنبية أو وطنية بأجور متدنية، ونحن نشك في فاعلية هذه الطريقة إذا أخذنا في الاعتبار المصلحة الوطنية وفتح مجال أوسع ومضمون لتوظيف الشباب العاطل عن العمل. وتؤدي، في الوقت نفسه، إلى إثراء عدد محدود من المواطنين على حساب الأكثرية.

ولو كان لي من الأمر شيء، لحددنا ساعات العمل لجميع المحال التجارية، ما عدا تلك التي يتطلب دوام العمل فيها بقاءه على مدار الساعة مثل السوبرماركت والصيدليات. ولا بد ولا خيار من أن ترفع رواتب المواطنين العاملين في القطاع الخاص، بما يتناسب مع مستوى المعيشة في البلاد. ومن لا يستطيع الإيفاء بهذا الشرط من رجال الأعمال أو الشركات فهم أحرار في الخروج من السوق وفسح المجال لغيرهم من المستثمرين. ومن نافلة القول التأكيد على فتح بابٍ واسعٍ لتدريب وتأهيل الشباب ودحض الأعذار التي تحول دون توظيفهم في القطاع الخاص.

ولو كان لي من الأمر شيء، لفتحت باب التجنيد الإجباري لمدة لا تقل عن سنتين، أو ما يُشبه الحياة العسكرية حتى نوجد شباباً عاملاً مُنتِجاً بدلاً من الكسل والخمول والاتكال على الخدمات التي يقوم بمعظمها الآن عمالة وافدة، المستقبل على ظهر هذه الصحراء القاحلة لا يرحم، نريد أمة تصنع معيشتها بيدها عندما يقترب نضوب ثروتنا البترولية.

ولو كان لي من الأمر شيء، لطلبت من مؤسسة السكك الحديدية أن تتحمل كامل مسؤوليات نقل البضائع بين المدن وتحويل 80 في المائة من مركبات النقل الكبيرة إلى التقاعد، وهذا سيوفر مئات الألوف من العمالة الأجنبية وملايين من براميل الديزل الذي يباع محليا بشبه (البلاش)، وتوفير الملايين من العملات الصعبة وإيجاد الآلاف من الوظائف في مرافق السكة الحديد، وحماية الطرق من الدمار، وتقليل نسب حوادث المرور. وهذا يحتاج إلى مجهود كبير ومتابعة ونوع خاص من معادن الرجال المخلصين.

ولو كان لي من الأمر شيء، لأنشأت أكثر من شركة واحدة لصيد الأسماك، فشواطئنا تمتد شرقاً وغرباً آلاف الكيلومترات، وبحارنا تعج بأنواع الأسماك، ومع ذلك فلا تعرض في الأسواق إلا كمية قليلة، مع ارتفاع مخيف في أسعار اللحوم الطازجة.

ولو كان لي من الأمر شيء، لحمّلت رجال المرور كامل مسؤولية ارتفاع عدد الحوادث المرورية والإصابات المميتة والمُقعِدَة، فهم الأدرى بمسبباتها وطرق مُعالجتها، ووضعت أمامهم اختياراً واحدًا، اعملوا ما شئتم، ولكم ما أردتم، لكنكم مسؤولون عن تخفيضها بنسبة 2 في المائة سنوياً حتى تصل الحد الأدنى الذي يتناسب مع المعدلات العالمية.

المصدر – صحيفة الاقتصادية 

[ عدد التعليقات : 18 ] [ 23٬272 مشاهدة مشاهدة ] [ مصطلحات ذات صلة: ] [ التصنيف : مقـالات وكـتاب ]

18 رد على “لو كان لي من الأمر شيء! – عثمان الخويطر نائب رئيس شركة أرامكو سابقاً”

  1. يقول Alisalama:

    كل هذه الاماني ممكن تحققها إذا وإذا فقط وجدت الإرادة والإدارة السياسية الوطنية الحقيقية الواعية ووجدت الرؤى الواضحة والخطط العملية ونفذت بدقة ونظام جاد لا عوجا فيه ولا امتا. اما غير ذلك فستبقى مجرد أضغاث احلام.

  2. يقول الراضي بقضاء الله:

    للاسف يوجد عقول وخبرات ممتازه وفوق الممتازة بامكانها سن قوانين وتشريعات للنهوض بالبلد ومنافسة النمور الاسيويه كوريا وماليزيا وتايلند وغيرها من البلدان فارامكو والجامعات ومدينة الملك عبدالعزيز وسابك وبعض افراد القوات المسلحه تلقوا تعليمهم في ارقى الجامعات المحليه والامريكيه والاوروبية بامكانهم عمل الكثير لو استغلت خبراتهم وتم الاستعانة ببعض الدول الصديقه والمراكز الاستشارية الامريكيه والعالميه ولكن على قول الشاعر :-
    لقد اسمعت لو ناديت حياً & ولكن لا حياة لمن تنادي ،،

  3. يقول عبدالعزيز:

    بِسْم الله الرحمن الرحيم

    و نعم الرجل يا أستاذ عثمان كنة من خيرة الرجال المخلصين في عملك المحفزين الموظفين و بث روح النشاط
    انا كنة احد الموظفين تحة إدارتك في قسم الانتاج و كنة ارى و اسمع عن إنجازاتك في السبعينات و الثمانينات و كان الاستاذ حسن يماني المساعد لك كُنتُم خير الرجال

  4. يقول ابراهيم:

    لقد كان لك من الامر شي يامهندس لكن المال والجاهه اخذت مأخذها منك ياسيدي العزيز للاسف

  5. يقول د. محمد علي الطيب:

    بارك الله فيك ابا نبيل وبارك في قلمك النابض بحب الوطن والاخلاص له دون مراوبة وخزعبلات. انت تنطق بإسم المواطنين البسطاء الذين يتحملون عناء ما تقاعست عنه الدولة منذ اكتشاف النفط ويقاسون شح الخدمات التي انتظروها منذ 50 عاماً

  6. يقول محمد:

    لو
    كان لك من الامر اشياء ولكن بعد ان سحبت منك اصبحت متقاعدا سمعنا صياحك وتبي تعدل
    وستسال يوم القيامه عن اعمالك وعن الكونتراكتر

  7. يقول ابو نورة:

    كلها امنيات سهلة المنال والتحقيق متى ما وجدت الإرادة.
    لكنها لن تتحقق مادام كل مسؤل لدينا أو صانع قرار يعمل بطريقه ( الأنا) عندما يكون على الكرسي ، وإذا تقاعد رفع شعار ( لو كان لي من الأمر شيء) !!!
    لا الثروة ولا الوقت ستسعفنا لتحقيق الأمنيات مالم نبدأ بالفعل الآن.

  8. يقول عبدالرحمن:

    فعلاً أحلام يقظة مقوضة للمضاجع و تنم عن حس وطني عالي. أؤيد العمل ببعضها فوراً فيما يخص التجنيد الإجباري و الاستثمار في تنمية الطاقة الشمسية و أنشأ شركات كبيرة لإنتاج الأسماك و تنويع مصادر الدخل لتقليص الاعتمادية على النفط كمصدر رئيسي للدخل. جميعها خطوات في الطريق الصحيح و تتماشى مع رؤية المملكة ٢٠٣٠.

    تحياتي لك أستاذ عثمان الخويطر

  9. يقول احمد:

    الى أخي حسن و”القلم”،
    لا تقولوا ما لا تعلموا. أبو نبيل صفحته بيضاء في أرامكو ولا يقول شيء اليوم غير الذي كان يعمل به اثناء عمله. فمن عمل معه يشهد أنه كان ضد الاوتسورسنق، وأنشأ عدة اعمال متقدمة تقنيا للاستغناء عن المقاولين درَّب عليها شباب سعوديين، وَلَكِن، للأسف لم تستمر كلها لعدم اهتمام قيادة أرامكو آنذاك.
    ومن عاصر تلك الفترة (ومع كل الاحترام لشركة أرامكو التي هي أفضل منظومة في المملكة بدون منازع) يجب ان يعترف بأن أبو نبيل كان دائما يدعو للإصلاح وبرأي هو سبب تأخير تعيينه كنائب رئيس الى سنة تقاعده.

  10. يقول ابو عاصم:

    قد كان لك من الامر الكثير وكنت من المطبلين والمستميتين على اقرار الاوت سورسينق في ارامكو سامحك الله

  11. يقول عمر الحميدي:

    كان لكم من الامر كل شيء ولم تعملو شيء ولو كان لى من الأمر شيء لابعدتك وامثالك من البلاد لأنكم لم تعملو شيء لصالح الوطن والمواطن طيلت حياتكم العمليه وعندما احلتم للتقاعد انكشف فشلكم العملي وبدأتم تظهرو فلسفتكم انكم كنتم مثاليين فى اعمالكم .

    رد

  12. يقول عمر الحميدي:

    ولو كان لى من الأمر شيء لابعدتك وامثالك من البلاد لأنكم لم تعملو شيء لصالح الوطن والمواطن طيلت حياتكم العمليه وعندما احلتم للتقاعد انكشف فشلكم العملي وبدأتم تظهرو فلسفتكم انكم كنتم مثاليين فى اعمالكم .

  13. كلام جميل جدا وكالعادة المعضلة الكبيرة هي آلية التنفيذ وهمم الرجال وغياب الضمير الحي. إبدأ يا أستاذ عثمان بما لك قدرة وسلطة ونحن معك والدولة عليها القيام بما تراه مناسبا.

  14. يقول حسن:

    لقد كان لك من الامر شيئا عندما كنت مساعدا لرئيس ارامكو السعوديه وضيقت الخناق على توظيف السعوديين واحلال اماكنهم موظفين من شركات متعاقده مع الشركه الام. هل نسيت ام تناسيت.

  15. يقول يعقوب السراء yacob. Alsarra.ajmail.com:

    أتمني أن تعقد حلقة نقاش لهذه الأماني بحضور المتمني والجهه المسؤله عن التخطيط وأن يتم النقاش بشفافية ووطنية والابتعاد عن التصفيق للمسؤول لكسب وده وهو ينفذ سياسه لاتنفع الوطن وليست في مصلحة المواطنين كفي تطبيل وخافوا الله قبل أن نجد المواطن السعودي يشحذ قوت يومه. والله من وراء القصد. يعقوب السراء

  16. يقول حسن:

    لقد كان له من الامر شيئ ولم يننع ارامكوا من الاوت سورسنق والان يتمنى هذا اسمه تأنيب الظمير

  17. يقول عبد الله:

    الله يصلح الحال !!!!

  18. يقول القلم:

    لو كان لي من الامر شيئا

    اماني نقراءها على السنه العديد من المسئولين اللذين تسنموا  مناصب في بلادنا ، وكنا بحاجه ليفعلوا ما يقولونه ولكن في مناصبهم لم يكونوا يرونا ، ولم يسمعونا
    وعندما تركوا مناصبهم انقشعت غمامة المناصب وكشفت  الحقيقه عن وجهها ، ان لا يدوم الا عمل الخير وايجاد لبنات صالحه لهذا الوطن
    هذه الاماني يا اصحاب المعالي والمناصب يتمناها الجميع يتمناها الشاب وهو على مقاعد الدراسه ويتمناها المواطن العادي ويتمناها المعلم والموظف
    ولكن ليس لهم من الامر شيئا ،،،،
    فما تشعر به الان  يشعر به الجميع ويبقى  القرار بيد كل من يحب ذرات تراب  هذا الوطن ويخلص القول والنصيحه لمتخذ القرار

                                                            القلم

     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار

العقار والخدمات العامة



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة البيرق 2014

المهاد الذكية

المهاد الذكية